مقدمة 2-إيران تفرض رسوما على واردات القمح والشعير

Wed Jul 22, 2015 2:17pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

هامبورج/دبي 22 يوليو تموز (رويترز) - ذكرت وثيقة حكومية إيرانية اطلعت عليها رويترز اليوم الأربعاء أن طهران فرضت رسوما على واردات القمح والشعير وهو ما يقوض الآمال بزيادة حجم التجارة بعد الاتفاق النووي التاريخي الذي توصلت إليه إيران مع القوى الكبرى.

وقالت الوثيقة إن رسوم القمح تبلغ 1500 ريـال للكيلوجرام أو ما بين 45 و50 دولارا للطن وهو مستوى يقول تجار إنه سيجعل واردات القمح غير مجدية تجاريا.

وقال تاجر أوروبي "تنبئ رسوم الواردات بأن إيران ليست في حاجة ملحة للاستيراد في المستقبل القريب وأنها تتمتع بوضع مريح فيما يتعلق بالإمدادات وبصورة تتيح لها مساندة المزارعين من خلال خفض الواردات.

"وتشير إلى أن من غير المتوقع أن تسعى ايران لاستيراد كميات كبيرة من القمح في أعقاب الاتفاق النووي."

ولم يحظر على إيران قط شراء الأغذية بموجب العقوبات الغربية التي فرضت عليها بسبب برنامجها النووي لكن عقوبات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة زادت من صعوبة التجارة من خلال عرقلة عمليات الدفع والشحن البحري.

وأظهرت الوثيقة الحكومية أن الرسوم الجديدة على القمح تستمر عاما بينما تمتد الرسوم على واردات الشعير حتى 22 سبتمبر أيلول 2015.

وقال تاجر آخر "تعني الرسوم أن واردات القمح لن تكون ذات جدوى ربما ما عدا بعض القمح الروسي ... من المرجح أن تأتي واردات القمح في شهور لاحقة لكنها لا تعتبر ضرورية حاليا."

واعتبر تجار أن هذه الخطوة بمثابة جهود رامية لحماية المزارعين الإيرانيين من الواردات الرخيصة والحيلولة دون إعادة بيع الحبوب المستوردة إلى الحكومة بأسعار أعلى.   يتبع