مندوبون: مجموعة العشرين لن تدعو لتأجيل رفع الفائدة الأمريكية رغم قلق الأسواق الناشئة

Fri Sep 4, 2015 1:39pm GMT
 

من يان ستروبشفسكي وراندال بالمر

أنقرة 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مندوبون من دول مجموعة العشرين المجتمعة في تركيا اليوم الجمعة إن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يتعرض لضغوط من الأسواق الناشئة كي لا يرفع أسعار الفائدة في القريب العاجل في ظل اضطرابات الصين التي تشكل خطرا على النمو العالمي لكن المجموعة لن تدعو علانية لأي تأجيل لرفع الفائدة.

وقال مصدر من الوفد الروسي للصحفيين إن معدي البيان الختامي للمجموعة رفضوا مساعي دول الأسواق الناشئة لتوصيف الزيادة المحتملة في أسعار الفائدة بالدول المتقدمة بأنه خطر كبير على الاقتصاد العالمي.

ولدى سؤاله عما إذا كان البيان سيشير إلى القرار المتوقع من المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة قال المصدر إن "بعض دول الأسواق الناشئة أرادت أن تثبت موقفا... إحدى الصياغات الفظة قالت إن هذا أكبر خطر على الاقتصاد العالمي. هذه (الصياغة) أزيلت على الفور وللأبد."

وأضاف أن البيان سيتطرق إلى التغيرات في السياسة النقدية دون الإشارة إلى دول بعينها.

وحذر صندوق النقد الدولي قبيل اجتماع مجموعة العشرين من أن تباطؤ النمو في الصين وزيادة التقلبات في السوق يعززان المخاطر التي يواجهها الاقتصاد العالمي مشيرا إلى عدد من المخاطر المحتملة مثل تخفيض قيمة عملات الاقتصادات الناشئة وهبوط أسعار السلع الأولية.

وقال مندوبون في الاجتماع المنعقد في أنقرة إن وزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية بدول مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى سيطالبون بالمزيد من الإجراءات في خطط بكين لمعالجة التباطؤ الاقتصادي الصيني وسط مخاوف في الاقتصادات الناشئة من أن يؤدي رفع أسعار الفائدة الأمريكية وعدم استقرار الاقتصاد الصيني إلى زيادة الضغوط.

وقال وزير المالية الكندي جو أوليفر لرويترز مع انطلاق الاجتماع الذي يستمر على مدار يومين إن "التركيز سيكون على كيفية التعامل مع عدم الاستقرار واستعادة النمو."

لكن من المستبعد أن تخرج مجموعة العشرين بأي إجراءات جديدة ملموسة لمواجهة التداعيات الناتجة عن عدم الاستقرار في ثاني أكبر اقتصاد في العالم أو أن تدعو بكين مباشرة لمعالجة المشاكل الهيكلية مثل الديون المتعثرة الآخذة في الزيادة.   يتبع