جلينكور وفولكسفاجن قد تدفع جهاز قطر للاستثمار لمزيد من التنويع

Wed Sep 30, 2015 10:14am GMT
 

من ديفيد فرينش

دبي 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت مصادر إن تضرر جهاز قطر للاستثمار من هبوط أسهم شركتي فولكسفاجن وجلينكور يؤكد حاجة الجهاز للاستمرار في تنويع قاعدة أصوله.

وتعرضت فولكسفاجن الألمانية لصناعة السيارات لضربة قوية على خلفية فضيحة اختبارات انبعاثات العادم بينما تتعرض شركة جلينكور للتعدين لضغوط بسبب ديونها وأدى هبوط أسهم الشركتين إلى خسارة جهاز قطر للاستثمار 5.8 مليار دولار منذ 18 سبتمبر أيلول بحسب بيانات لتومسون رويترز.

ويثير حجم الخسائر التي مني بها الجهاز في الأوراق المالية جدلا واسعا في الوقت الذي يتراجع فيه حجم التدفقات الدولارية الناتجة عن بيع النفط على صناديق الثروة السيادية في منطقة الخليج جراء هبوط أسعار الخام. ويملك جهاز قطر للاستثمار 8.2 بالمئة من جلينكور و17 بالمئة من الأسهم العادية لفولكسفاجن و12.8 بالمئة من الأسهم الممتازة.

وتجاوز سعر تداول أسهم فولكسفاجن الممتازة في مارس آذار 260 يورو لكنها هبطت مجددا أمس الثلاثاء لتغلق عند 95.20 يورو. وهبطت أسهم جلينكور 16.9 بالمئة يوم الثلاثاء إلا أن السعر المسجل عند الإغلاق والبالغ 0.8025 جنيه استرليني مازال أقل بكثير من السعر المسجل أوائل مايو أيار البالغ 3.16 استرليني.

وبحسب مركز الثروة السيادية الذي يراقب القطاع فإن جهاز قطر للاستثمار الذي يملك أصولا تبلغ قيمتها نحو 334 مليار دولار يراجع استراتيجيته الاستثمارية نتيجة لهبوط أسعار النفط بعد تعيين رئيس تنفيذي جديد له في ديسمبر كانون الأول.

وفي يونيو حزيران قالت مصادر إن الجهاز سيضع أهدافا لتخصيص الأصول للمرة الأولى وسيعيد هيكلة دوائر صناعة القرار داخله.

وقال جهاز قطر للاستثمار هذا الأسبوع بعد افتتاح مكتب في نيويورك إن الدوحة ملتزمة بضخ 35 مليار دولار في الولايات المتحدة على مدى خمس سنوات. وقال الجهاز في نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي إنه سيستثمر 20 مليار دولار في آسيا على مدار الخمس سنوات التالية.

وقالت مصادر من القطاع إن هبوط الأسهم الأوروبية الكبرى من شأنه أن يعزز الحاجة لمواصلة تطور الجهاز من كونه صندوقا 80 بالمئة من أصوله موزعة في أوروبا منذ أواخر 2013.   يتبع