استطلاع-الصين وإيران ستكبحان تعافي أسعار النفط

Wed Sep 30, 2015 12:47pm GMT
 

من اربان فارجيس

30 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز اليوم الأربعاء أن تخمة معروض النفط في الأسواق العالمية وزيادة الإنتاج الإيراني سيؤديان على الأرجح إلى استمرار كبح أسعار الخام في العام المقبل حيث سيعوضان أي تباطؤ في إنتاج النفط الصخري الأمريكي.

ومن المتوقع بحسب الاستطلاع الذي شمل 31 محللا أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 58.60 دولار للبرميل في 2016 وهو مستوى أعلى قليلا من متوسط العام الحالي البالغ 56.63 دولار للبرميل لكنه أقل بكثير من توقعات الشهر الماضي بأن يبلغ متوسط السعر 62.30 دولار.

وخفض 15 من 28 محللا جرى استطلاع آرائهم في أغسطس آب وسبتمبر أيلول توقعاتهم لعام 2016 بينما أبقى عشرة منهم على توقعاتهم دون تغيير. وتوقع استطلاع الرأي أن يصل متوسط سعر النفط في 2015 إلى 55.30 دولار للبرميل.

ومن المتوقع أن يبلغ متوسط سعر الخام الأمريكي 54.10 دولار للبرميل العام المقبل بانخفاض عن متوسط السعر المتوقع في أغسطس آب البالغ 57 دولارا.

وانهارت أسعار النفط في العام الأخير حيث هوت من مستوى يتجاوز 115 دولارا للبرميل في يونيو حزيران 2014 إلى مستويات بلغت 42 دولارا للبرميل في أغسطس آب هذا العام.

ونتج هبوط أسعار النفط عن تخمة كبيرة في المعروض إذ تدافع الدول المنتجة في الشرق الأوسط عن حصتها السوقية في مواجهة منتجي الخام الأمريكي مما أدى إلى وفرة المخزون في أنحاء العالم.

ويتوقع معظم المحللين أن تبقى أسعار النفط منخفضة لبعض الوقت إلى حين استعادة السوق لتوازنها وبداية تراجع المخزونات.

وقال محلل لدى إنرجي اسبكتس لمنتدى رويترز النفطي العالمي "الأسعار ربما بلغت أقصى انخفاض في نطاق تداول الأسابيع الأربعة الماضية" لكنه أضاف أن من غير المتوقع حدوث تعاف سريع في السوق.   يتبع