1 تشرين الأول أكتوبر 2015 / 19:49 / منذ عامين

قطر تخفض مبيعات أذون الخزانة للنصف مع تقلص السيولة في البنوك

من ارشانا نارايانان

دبي أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - خفض مصرف قطر المركزي الحجم المعتاد لمبيعات أذون الخزانة بشكل غير متوقع اليوم الخميس في دلالة على أن تدني أسعار النفط والغاز بات يفرض ضغوطا على الأنظمة المصرفية في دول الخليج المصدرة للطاقة.

واعتاد البنك كل شهر على طرح أذون خزانة بقيمة أربعة مليارات ريـال (1.1 مليار دولار) لأجل ثلاثة وستة وتسعة أشهر. ولم يواجه البنك من قبل أي صعوبة في إيجاد مشترين لأذون الخزانة وأعلن يوم الثلاثاء عن إصدار جديد لأذون بقيمة أربعة مليارات ريـال تطرح للبيع اليوم.

لكن المصرف انتهى اليوم إلى بيع أذون خزانة بقيمة ملياري ريـال فقط بينما لم يبلغ إجمالي حجم عطاءات المستثمرين سوى 3.38 مليار ريـال بحسب بيان مقتضب نشره المصرف على موقعه الإلكتروني.

وهذه هي المرة الأولى منذ بداية هذا العام على الأقل التي لا يبيع فيها المصرف المركزي الكمية المخطط لإصدارها من أذون الخزانة.

ولم يقدم البيان أي تفسير كما لم يتسن الوصول إلى متحدث باسم المصرف المركزي للتعليق. لكن مصرفيين تجاريين أرجعوا انخفاض مبيعات الأذون - على الأقل في جزء منه - إلى تدني أسعار النفط والغاز التي بدأت في تقليص السيولة بالأنظمة المصرفية في المنطقة.

ونظرا لانكماش الإيرادات التي تجنيها الحكومات من الطاقة تضاءلت تدفقاتها من الأموال الجديدة التي يمكن إيداعها في المصارف التجارية ومن ثم شهدت تلك البنوك انخفاضا في السيولة التي يمكن استثمارها في الأوراق مالية أو إقراض الشركات.

وقال مصرفي من منطقة الخليج طلب عدم ذكر اسمه بسبب حساسية المسألة ”هذا الإصدار من أذون الخزانة جعل الحكومة تدرك الواقع وأظهر تقلص السيولة لدى البنوك القطرية.“

وقال مصرفيون إن عوامل أخرى ربما ساهمت في ذلك. فقد أصدرت الحكومة قبل شهر سندات بقيمة 15 مليار ريـال كما حل عيد الأضحى في سبتمبر أيلول بما أدى إلى انخفاض عدد أيام العمل وبالتالي ربما لم تكن البنوك مستعدة لاستيعاب المعروض من أدوات الدين.

وأضاف المصرفيون أن قطر أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم لا تواجه أزمة سيولة طويلة المدى. فحجم أصول صندوق الثروة السيادي القطري يقدر بأكثر من 250 مليار دولار ومن السهل عليها بيع بعض أصولها في الخارج إذا احتاجت لإعادة ضخ أموال في اقتصادها.

غير أن الارتفاع الحاد في عائدات أذون الخزانة التي صدرت اليوم الخميس يشير إلى أن المصرف المركزي ربما يكون عليه أن يتحرك بحرص للحيلولة دون حدوث اضطرابات في سوق المال وخصوصا في ظل التوقعات ببدء رفع أسعار الفائدة الأمريكية هذا العام.

ونظرا لأن الريال القطري مربوط بالدولار فمن المرجح أن يضطر مصرف قطر المركزي لمواكبة الزيادة في أسعار الفائدة الأمريكية.

وبيعت أذون الخزانة لأجل ثلاثة أشهر بعائد 0.99 بالمئة اليوم الخميس مقابل 0.85 بالمئة في طرح الأول من سبتمبر أيلول وارتفع سعر الفائدة المعروض بين البنوك لأجل ثلاثة أشهر إلى 1.25 بالمئة من 1.19 بالمئة أمس الأربعاء. (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below