20 نيسان أبريل 2016 / 08:42 / بعد عامين

مقدمة 1-أمريكا ودول أخرى تدعو لتحرك عاجل بشأن الطاقة الإنتاجية الزائدة بقطاع الصلب

(لإضافة تفاصيل وتعليق مسؤول صيني)

واشنطن 20 أبريل نيسان (رويترز) - دعت الولايات المتحدة وسبع دول أخرى أمس الثلاثاء إلى تحرك عاجل لمعالجة مشكلة الطاقة الإنتاجية الزائدة في قطاع الصلب العالمي وذلك بعد يوم واحد من فشل الصين وغيرها من كبار المنتجين في الاتفاق على إجراءات لحل أزمة القطاع.

وذكر بيان مشترك نشرته وزارة التجارة الأمريكية أن ممثلين عن الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي واليابان والمكسيك وكوريا الجنوبية وسويسرا وتركيا اتفقوا على أن إعادة هيكلة القطاع بشكل عاجل أمر حتمي وأن السوق يجب أن تكون هي المحرك الرئيسي لهذه العملية.

كما اتفقوا على أن حكوماتهم لا يجب أن تقدم دعما أو غيره من أنواع المساندة التي من شأنها المساعدة على استمرار عمل مصانع الصلب الخاسرة أو التشجيع على إضافة طاقة إنتاجية جديدة.

وفي بيان منفصل قال مسؤولون أمريكيون إنهم سيواصلون حشد الدعم للتحرك من أجل حل الأزمة مع شركاء التجارة.

وقال وزير التجارة بيني بريتزكر والممثل التجاري الأمريكي مايكل فرومان في بيان منفصل ”هدفنا المشترك هو أن تدرك الاقتصادات الأخرى بما فيها الصين قيمة هذه الإجراءات وأن تشارك في جهودنا الجماعية لمعالجة أسباب مشكلة الفائض الحالي في الطاقة الإنتاجية.“

أضاف البيان ”الولايات المتحدة ستواصل التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف مع الشركاء التجاريين بما في ذلك الصين لاتخاذ خطوات مؤثرة لتحقيق هذا الهدف.“

واختتم اجتماع لوزراء ومسؤولي التجارة من أكثر من 30 دولة استضافته بلجيكا ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يوم الاثنين بالاتفاق فقط على أنه كان ينبغي التعامل مع مسألة الطاقة الإنتاجية الزائدة بطريقة سريعة وهيكلية.

واتهمت واشنطن الصين بالمسؤولية عن فشل المحادثات قائلة إن بكين لابد أن تخفض الطاقة الإنتاجية الزائدة أو تواجه إجراء تجاري محتمل ضدها من دول أخرى.

لكن مسؤولين صينيين قالوا إن بكين تتخذ بالفعل خطوات كافية لخفض الطاقة الإنتاجية الزائدة في حين قالت وسائل إعلام رسمية إن إلقاء اللوم على بكين في أزمة قطاع الصلب العالمي ذريعة لممارسة الحمائية التجارية وإنها ستأتي بأثر عكسي.

وقال تشانغ جي مساعد وزير التجارة الصيني لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) ”الانتعاش البطيء للاقتصاد العالمي هو ما يسبب تباطؤ الطلب على منتجات الصلب وهو ما يقود إلى قضية الطاقة الإنتاجية الزائدة في القطاع.“

وقال تشانغ إن الحكومة الصينية اتخذت أقصى الإجراءات الممكنة وإنها تدفع ثمنا باهظا لخفض فائض الطاقة الإنتاجية.

أضاف أن بكين تسعى أيضا لتعزيز الطلب المحلي على الصلب من كبار المستهلكين ومن بينهم قطاعات صناعة السيارات والآلات والدفع نحو استخدام المكونات المصنعة من الصلب ذات القيمة المضافة العالية في البنية التحتية.

واشترت الصين- أكبر منتج ومصدر للصلب في العالم وخامس أكبر مستورد للحديد الخام- ما يعادل 13.57 مليون طن من الصلب الخام العام الماضي.

وسجل الإنتاج الصيني من الصلب ارتفاعا قياسيا الشهر الماضي حيث كان من شأن زيادة الأسعار والربحية تشجيع المصانع التي كانت أغلقت أبوابها أو علقت العمل بها على استئناف الإنتاج.

وتقول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إن الطاقة الإنتاجية العالمية لقطاع الصلب بلغت 2.37 مليار طن في عام 2015 لكن انخفاض الإنتاج انعكس في استخدام 67.5 بالمئة فقط من هذه الطاقة الإنتاجية مقابل 70.9 بالمئة في 2014.

وتأثرت بريطانيا على وجه الخصوص بضغوط قطاع الصلب حيث أعلنت شركة تاتا ستيل أكبر الشركات المنتجة هناك خططا للانسحاب من البلاد مما يضع 15 ألف وظيفة على المحك. ونظم أكثر من 40 ألف شخص من العاملين في القطاع بألمانيا الأسبوع الماضي احتجاجات على إغراق السوق بالصلب الصيني. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below