16 أيار مايو 2016 / 19:02 / بعد عام واحد

مصدر: ولاية ألمانية أرادت عدم تأييد إدارة فولكسفاجن ثم تراجعت

من أندرياس كريمر

برلين 16 مايو أيار (رويترز) - قال مصدر مطلع إن ولاية سكسونيا السفلى الألمانية المساهمة في فولكسفاجن كانت تريد سحب تأييدها للإدارة العليا لشركة صناعة السيارات خلال اجتماع مجلسها الإشرافي لكنها تراجعت لتفادي إلحاق مزيد من الضرر بالشركة.

وأبدى ممثلون لحكومة سكسونيا السفلى التي تملك 20 بالمئة في فولكسفاجن اعتراضهم الأسبوع الماضي حينما ناقش المجلس الإشرافي ما إذا كان سيقر بتصرفات المديرين في 2015 - عام تورط الشركة في فضيحة الغش في اختبارات الانبعاثات في الولايات المتحدة.

لكنهم تراجعوا بعد طلب من رئيس مجلس الإدارة هانز ديتر بوتش خشية أن ينظر إلى موقفهم باعتباره سحبا للثقة من قيادة الشركة حسبما قاله المصدر لرويترز.

وامتنعت فولكسفاجن عن التعليق.

وفي الشهر الماضي أعلنت فولكسفاجن أنها تكبدت خسائر تشغيلية بلغت 4.1 مليار يورو (4.63 مليار دولار) لعام 2015. وتوصلت الشركة إلى تسوية بنحو عشرة مليارات دولار مع الحكومة الأمريكية لكنها مازالت تواجه سلسلة من الملاحقات القانونية ويتعرض مديروها في الخارج لانتقادات بسبب برامج المكافآت.

وفي النهاية أوصى المجلس الإشرافي بعد اجتماعه في العاشر من مايو أيار بأن يصوت المساهمون بالموافقة على تصرفات الإدارة العليا بما فيها الرئيس التنفيذي ماتياس مولر في الاجتماع السنوي العام في 22 يونيو حزيران.

ومثل هذا التصويت شائع في الشركات الألمانية لكن في حالة فولكسفاجن لا تصبح الموافقة أمرا شكليا في ظل الأزمة.

ودعم سكسونيا السفلى مهم لإدارة فولكسفاجن إضافة إلى تأييد المساهمين الرئيسيين الآخرين مثل عائلتي بيتش وبورشه ودولة قطر.

وأبلغ المصدر رويترز أن سكسونيا السفلى التي تشغل مقعدين من مقاعد المجلس الإشرافي العشرين عارضت في البداية التوصيات نظرا لأن التحقيقات في الفضيحة مازالت مستمرة.

وقال إن بوتش أيد بقوة إقرار تصرفات مجلس الإدارة. وقبلت سكسونيا السفلى التي يمثلها رئيس وزرائها ستيفان فيل ووزير الاقتصاد والعمل أولاف لايز في نهاية المطاف طلبه آخذين في الاعتبار مخاطر انقسام المجلس الإشرافي وتأثير ذلك على الجهود المبذولة من أجل تعافي الشركة.

ويهدد التصويت ضد مجلس الإدارة بزعزعة استقرار الشركة التي توظف أكثر من 120 ألف شخص في ستة مصانع لها في سكسونيا السفلى بما في ذلك مقرها في فولفسبورج.

وامتنعت متحدثة باسم فيل عن التعليق.

وقال المصدر إن فيل وهو اشتراكي ديمقراطي وقاض سابق غير سعيد بالموافقة على مكافآت المديرين.

وأصبحت مكافآت المديرين نقطة اشتعال في فولكسفاجن. وفي محاولة لتهدئة نقابات العمال والمستثمرين قرر المجلس الإشرافي الشهر الماضي تعليق أجزاء من مكافآت المديرين التنفيذيين لكنه قال إنهم سيحصلون على الجزء الباقي إذا ارتفعت الأسهم الممتازة للشركة 25 بالمئة بحلول 2019.

وتواجه فولكسفاجن التي ستدفع 63.2 مليون يورو مكافآت ثابتة ومتغيرة لأعضاء حاليين وسابقين في مجلس الإدارة لعام 2015 انتقادات سياسية على المستوى الاتحادي بخصوص المكافآت.

وأظهر التقرير السنوي للشركة أنه تقرر تعليق 30 بالمئة من المكافآت المتغيرة لأعضاء مجلس الإدارة.

وأعلنت فولكسفاجن يوم الجمعة إن العمال سيحصلون على مكافأة قدرها 3950 يورو لكل منهم لعام 2015 انخفاضا من 5900 يورو في العام السابق.

الدولار = 0.8860 يورو إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below