7 كانون الأول ديسمبر 2016 / 10:56 / منذ عام واحد

مقدمة 1-وزير النفط النيجيري: اتفاق أوبك سيمضي قدما حتى إذا لم تتعهد سوى روسيا بخفض الإنتاج

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من مها الدهان وستانلي كارفالو

أبوظبي 7 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت نيجيريا اليوم الأربعاء إن اتفاق أوبك لخفض الإنتاج سيمضي قدما حتى إذا أصبحت روسيا الدولة الوحيدة من المنتجين المستقلين التي تتعهد بخفض الإنتاج في الاجتماع الذي يعقد السبت المقبل، فيما أبدت الإمارات العربية المتحدة تفاؤلها بأن منتجين آخرين سيشاركون.

واتفقت أوبك الأسبوع الماضي على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير كانون الثاني في مسعى لتقليص تخمة الإمدادات العالمية ودعم أسعار النفط. وتأمل المنظمة بأن يسهم المنتجون من خارجها بتخفيضات إضافية قدرها 600 ألف برميل يوميا. وقالت روسيا إنها ستخفض إنتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا.

وقال وزير النفط النيجيري إيمانويل إيبي كاتشيكو ردا على سؤال بشأن ما إذا كانت أوبك مستعدة للمضي قدما في تنفيذ الاتفاق حتى إذا لم تتعهد سوى روسيا بخفض الإنتاج ”نعم. سنمضي قدما لكننا سنواصل العمل مع الآخرين لضمهم إلى الصف.“

وقال للصحفيين على هامش قمة بلومبرج للأسواق في أبوظبي ”قلنا بوضوح أننا نود أن نرى مشاركة المنتجين من خارج أوبك، لكننا لم نقل أننا لن نمضي قدما في الخطة إذا لم يتعهدوا بذلك.“

وأضاف أن نيجيريا -التي تستثنيها أوبك من الاتفاق بسبب تعرض بنيتها التحتية النفطية لهجمات مسلحين- تأمل بزيادة إنتاجها إلى 2.1 مليون برميل يوميا في الشهر المقبل.

وجرت دعوة 14 منتجا مستقلا للنفط من بينهم روسيا للاجتماع مع أوبك في فيينا يوم السبت المقبل.

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي إنه متفائل بأن المنتجين المستقلين سيتعهدون بخفض الإنتاج.

وأضاف ”اعتقد أن ما حددناه لهم مقبول. إنه نصف ما تعهدت به أوبك.“

وقال المزروعي إن سوق النفط تحتاج أسعارا تحفز على الاستثمار في الإنتاج وإن الاستثمارات تتراجع حتى عند سعر 50 دولارا لبرميل النفط.

وأضاف ”جربنا أسعار 40 و50 دولارا ولم يفلح الأمر.“ مشيرا إلى أن ستة أشهر قد تكون كافية لإعادة السوق إلى مستويات مقبولة.

وقال المزروعي ”سنرى خلال ستة أشهر ما هو المطلوب وسنأخذ الإجراءات السليمة.“

وقال وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو ديل بينو لوكالة تاس الروسية للأنباء في كاراكاس إن سوق النفط قد تستعيد توازنها خلال ستة إلى تسعة أشهر وإن أوبك تسعى إلى أسعار معتدلة للنفط في نطاق بين 60 و70 دولارا للبرميل.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below