2 آذار مارس 2017 / 12:29 / منذ 9 أشهر

تدفقات استثمارية تحفز سوق صكوك الشركات في باكستان

من برناردو فيزكاينو

2 مارس آذار (رويترز) - يساهم نمو صناديق الاستثمار المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في باكستان في تغذية الطلب على السندات الإسلامية (الصكوك) مما يمنح الشركات المحلية خيارات تمويل جديدة ويعزز الدوافع لإنشاء صناديق إسلامية لمعاشات التقاعد في الدول الأخرى ذات الأغلبية المسلمة.

وقد يشجع تزايد الطلب على الصناديق الإسلامية وبالتالي الصكوك دولا أخرى تسعى لتوسيع أسواقها الرأسمالية الإسلامية خاصة في منطقة الخليج التي تندر فيها صناديق معاشات التقاعد الخاصة.

وتتخلف البنوك الإسلامية في باكستان عن نظيرتها التقليدية إذ تحوز نحو 13 في المئة من إجمالي الودائع بينما تتمتع صناديق الاستثمار المشترك الإسلامية وصناديق معاشات التقاعد الخاصة بحصة سوقية أكبر بكثير.

وتظهر الإحصاءات الرسمية أن قيمة أصول صناديق الاستثمار المشترك الإسلامية بلغت 242.7 مليار روبية (2.3 مليار دولار) في ديسمبر كانون الأول أو ما يعادل 37 في المئة من الإجمالي.

ويجرى إدارة نحو ثلثي الأصول في نظام التقاعد الطوعي حاليا وفقا لمبادئ الشريعة الإسلامية.

ويقدم جميع المديرين العشرة لنظام التقاعد الطوعي منتجات إسلامية بقيمة إجمالية تبلغ 14.5 مليار روبية أو ما يعادل 63 في المئة من أصول نظام التقاعد الطوعي.

وقال عبد الله جعفر مدير الأنشطة المصرفية الاستثمارية في بنك البركة باكستان إن العوائد الجذابة والإعفاءات الضريبية والمرونة الأكبر في اختيار مديرين من الخارج كلها عوامل جعلت منتجات نظام التقاعد الطوعي رائجة وهو ما يعزز بدوره الطلب على الصكوك.

وقال جعفر ”صناديق الاستثمار المشترك سواء في أدوات الدخل الثابت أو الأسهم صارت من كبار المستثمرين في إصدارات الصكوك القائمة والجديدة قيد الطرح نظرا لضخامة الأصول التي تديرها.“

وأضاف أن اثنين من إصدارات الصكوك التي جري طرحها في الآونة الأخيرة من شركات بقطاع الصناعات التحويلية جذبا اهتماما كبيرا من صناديق الاستثمار تلك بينما نشطت صناديق الأسهم في الطروح العامة الأولية.

كما أن الإصلاحات التي أجرتها الهيئة المنظمة لسوق المال في باكستان ساهمت أيضا في دعم ما يعرف في التمويل الإسلامي باسم المضاربات لينمو إجمالي أصولها ويتجاوز 41 مليار روبية.

ودعمت التعديلات الضريبية أيضا إصدارات الصكوك. ففي سبتمبر أيلول منح المجلس الاتحادي للإيرادات في باكستان الصكوك معاملة ضريبية مماثلة للسندات التقليدية.

وجذب هذا مجموعة واسعة من المصدرين من بينهم بايكو أويل باكستان التي جمعت 3.12 مليار روبية عبر إصدار صكوك باستخدام ضمان ائتماني وشركة غني جاسس التي جمعت 1.3 مليار روبية عبر إصدار صكوك في طرح خاص الشهر الماضي.

وفي ديسمبر كانون الأول فوضت شركة فاطمة للأسمدة بنوكا لجمع 10.5 مليار روبية عبر إصدار صكوك بنظام الإجارة.

وتعتزم باكستان جاسبورت كونسرتيوم جمع 8.6 مليار روبية عبر إصدار صكوك لأجل سبع سنوات لتمويل بناء ثاني مرفأ لاستيراد الغاز الطبيعي المسال في البلاد.

الدولار = 104.6000 روبية باكستانية إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below