العراق يبلغ الموردين بسداد ثمن السلع الأولية على دفعات وسط مشاكل مالية

Thu Mar 30, 2017 6:53pm GMT
 

من أحمد رشيد

بغداد 30 مارس آذار (رويترز) - أفادت وثيقة مناقصة وتجار أن العراق، أحد كبار مشتري الأرز والقمح، أبلغ الموردين بأنه سيدفع ثمن سلعهم على دفعات في خطوة قلصت عدد المشاركين في مناقصاته التي يطرحها لشراء القمح.

وقال التجار إن مسؤولين من الشركة العامة لتجارة الحبوب العراقية أبلغوهم في اجتماع عقد في الفترة الأخيرة بأن هذه الخطوة سببها تدني أسعار النفط وعوامل مالية أخرى أجبرت العراق على السداد على دفعات.

وتشير وثيقة المناقصة التي صدرت هذا الأسبوع واطلعت عليها رويترز إلى أن وزارة التجارة العراقية ستدفع 80 بالمئة من قيمة كل شحنة عند تقديم الأوراق المطلوبة في ميناء التحميل.

أما النسبة المتبقية البالغة 20 بالمئة فستسدد بعد وصول الشحنة وإصدار المشتري شهادة تؤكد أن البضاعة صالحة للاستهلاك الآدمي بحسب الوثيقة.

وأكد مسؤول من إدارة الشؤون القانونية بوزارة التجارة أن آلية المناقصة تغيرت لضمان الجودة العالية للشحنات وأن السداد على دفعات يرجع إلى مصاعب مالية.

وقال المسؤول لرويترز "خلاصة الأمر أننا نحتاج أن نضمن بنسبة 1000 بالمئة أن الشحنات صالحة وجيدة قبل أن ندفع دولارا واحدا. القواعد الجديدة، ومن بينها عملية السداد، جزء من مساعينا الرامية للقضاء على الصفقات السرية الفاسدة."

وأضاف "نحن كوزارة تجارة لا نملك ما يكفي من المخصصات كما كان الوضع في السابق بسبب تخفيضات الموازنة وهذا يعني أيضا أننا مضطرون للتدقيق في كل دولار قبل دفعه."

وذكر تجار أن عدم الارتياح للشروط الجديدة للتفتيش وعملية السداد في المناقصات أثنت شركات التجارة المتعددة الجنسيات عن المشاركة.   يتبع