في الضفة الغربية .. صندوق لرأس المال المخاطر يسعى وراء عوائد شركات التكنولوجيا

Fri Mar 31, 2017 6:50pm GMT
 

من لوك بيكر وتوفا كوهين

رام الله (الضفة الغربية)‭/‬تل أبيب 31 مارس آذار (رويترز) - ت بعد الشوارع الخلفية لرام الله كثيرا عن وادي السيليكون لكن صندوقا بارزا لرأس المال المخاطر يسعى لتضييق الفجوة مع التركيز على شركات التكنولوجيا الفلسطينية الناشئة التي ماتزال في المرحلة الأولى من عملها.

وبدعم من سيسكو وجوجل فاونديشن والصندوق الأوروبي للاستثمار وغيرهم تحرز صدارة فينشرز تقدما تدريجيا في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل طويلا، إذ تمول ست شركات إلى الآن.

وتأسست صدارة عام 2011 على يد سائد ناشف الفلسطيني الأمريكي الذي عمل كمهندس برمجيات لدى مايكروسوفت قبل أن ينشئ شركته الخاصة، ويادين كوفمان الإسرائيلي الأمريكي الذي ساعد في ريادة رأس المال المخاطر في إسرائيل. وجمعت صدارة 30 مليون دولار لأول تمويلاتها وتعتزم استثمار المبلغ خلال عشر سنوات.

وفي مؤشر على الثقة تجرى دراسة إنشاء صندوق ثان.

وقال كوفمان "سننشئ على الأرجح صندوقا آخر في الأشهر المقبلة سيكون أكبر من القائم حاليا" مضيفا أنه يتطلع وناشف إلى شركة أو شركتين أخريين لضمهما إلى دعم الصندوق القائم بخلاف الشركات الست التي جرى دعمها حتى الآن.

ويتمثل النجاح الأكبر في هذه المرحلة في فريتوس، وهي سوق للشحن الدولي عبر الإنترنت جمعت 25 مليون دولار إضافية في 29 مارس آذار من مستثمرين بما فيهم جي.إي فينشرز وسجلت زيادة في الطلبات إلى المثلين في الربع الماضي.

ويوجد لدى فريتوس مكتبين في القدس ورام الله حيث يشرف المدير التكنولوجي للشركة فريد قدورة، والذي عمل سابقا مديرا للبرمجة لدى أمازون، على نحو 70 موظفا بقسم البحث والتطوير.

ومن بين الشركات التي تتضمنها محفظة صدارة "يامسافر" وهي خدمة إلكترونية للسفر تركز على عملاء العالم العربي، و"سوقتل" التي تقدم خدمات الاتصالات الرقمية لوكالات الإغاثة وغيرها من العاملين في بيئات خطرة أو يصعب الوصول إليها، وخدمة استشارات طبية باللغة العربية يطلق عليها "ويب طب".   يتبع