19 تموز يوليو 2017 / 16:15 / منذ شهر واحد

مقدمة 1-مصادر: راس غاز القطرية تؤجل تسريح موظفين وسط الأزمة الدبلوماسية

(لإضافة تفاصيل)

من توم فين

الدوحة 19 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر مطلعة لرويترز إن شركة راس غاز القطرية التي تمتلك الحكومة حصة أغلبية فيها أجلت خفضا في عدد الوظائف بعد الأزمة الدبلوماسية التي بدأت في أوائل يونيو حزيران بين الدوحة وجيران لها.

كان موظفون في راس غاز جرى إبلاغهم في وقت سابق من هذا العام أنه سيتم تسريحهم في يونيو حزيران في تقليص لعدد الوظائف بعد قرار العام الماضي بدمج راس غاز مع قطر للغاز، وهما وحدتان للغاز الطبيعي المسال تابعتان لقطر للبترول.

وقال موظفان من راس غاز إنه على الرغم من ذلك جرى إبلاغ الموظفين في رسالة من الشركة عبر البريد الالكتروني الشهر الماضي بأن خفض الوظائف تأجل.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الإرجاء يعني أن عملية الإندماج بأكملها قد تأجلت أم لا.

ويأتي الإجراء في الوقت الذي تعمل فيه قطر على التأقلم مع العقوبات التي فرضتها عليها السعودية ودول عربية أخرى حيث تبرم اتفاقات تجارية وتلغي مغادرة العمالة الوافدة في القطاعات الحكومية الضرورية للمساعدة في التكيف مع الأزمة.

وقال أحد الموظفين طالبا عدم نشر اسمه "عمليات التسريح تأجلت. لم يتم الكشف عن أسباب". ولم يتسن الاتصال بمتحدثة باسم راس غاز للتعليق.

وقال الرئيس التنفيذي لقطر للبترول نهاية العام الماضي إن دمج راس غاز وقطر للغاز سيساعد على خفص تكاليف التشغيل بمئات الملايين من الدولارات في أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال بالعالم وقال مسؤول آخر بالمجموعة على دراية بالخطة إن مئات الأشخاص سيجري تسريحهم.

وقال مسؤول يعمل بشركة طاقة خليجية إن الدوحة تؤجل على ما يبدو عمليات تسريح موظفين نظرا لأنها بحاجة لتركيز انتباه القادة والمديرين على الأزمة الدبلوماسية التي عطلت بعض واردات البلاد. أضاف المسؤول "ما زلت أعتقد أن تقليص الوظائف سيحدث في الأجل الطويل مع مضي دمج راس غاز وقطر للغاز قدما وحيث أن هناك ازدواجا في الكثير من الوظائف بالشركتين.

"تبدو القضية أن لدينا حاليا سمكة أكبر نحن بحاجة لأن نقليها بدلا من تنفيذ اندماج سريع".

وأعلنت قطر الشهر الماضي خططا لزيادة طاقة إنتاج الغاز الطبيعي المسال بنسبة 30 بالمئة وتأسيس بنية تحتية لتعزيز دورها كمورد عالمي في ظل زيادة إنتاج الغاز المسال في أستراليا والولايات المتحدة.

وتمتلك راس غاز حاليا طاقة إنتاجية تصل إلى نحو 37 مليون طن من الغاز المسال سنويا بحسب موقعها الإلكتروني، وهي مشروع مشترك بنسبة 70 إلى 30 بالمئة بين قطر للبترول وإكسون موبيل. (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير علاء رشدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below