July 30, 2018 / 8:56 AM / 4 months ago

حصري-إم.إم.كيه الروسية للصلب تؤجل استئناف الإنتاج في مصنع في تركيا

من بولينا إيفانوفا واندري كوزمين

موسكو 30 يوليو تموز (رويترز) - قال اندريه يريمن مدير شركة إم.إم.كيه، إحدى أكبر شركات إنتاج الصلب الروسية، للشؤون الاقتصادية في مقابلة مع رويترز إن الشركة أجلت تدشين مشروع مربح في تركيا بسبب الضبابية الناجمة عن حروب التجارة العالمية.

وأضاف أن المشروع المتمثل في استئناف إنتاج لفائف الصلب المدرفل على الساخن في مصنعها في تركيا كان سيضيف ما يتراوح بين 90 و100 مليون دولار إلى الأرباح الأساسية للشركة، لكن الزيادة المفاجئة في حواجز التجارة العالمية والتي لم تكن في حسبان الشركة أجبرتها على التأجيل.

وقال ”كنا قد أعدنا تجديد المعدات في المصنع بالكامل لتكون جاهزة للعمل وحددنا كل العقود اللازمة لتزويدنا بالطاقة والمواد الخام... لسوء الحظ اتخذنا هذا القرار قبل أن تفرض الولايات المتحدة الرسوم الجمركية على شركات المعادن. لم نكن نعلم أن ذلك سيحدث“.

وشيدت الشركة مجمع ميتالورجي في تركيا بين عامي 2007 و2010 بتكلفة بلغت ما يزيد عن ملياري دولار. وتوقف إنتاج لفائف الصلب المدرفل على الساخن في 2012 في ظل انخفاض أسعار الصلب العالمية لكن كان من المقرر إعادة تشغيله هذا الصيف مع تعافي السوق.

ولكن إم.إم.كيه علقت إعادة التدشين حاليا وتخطط لاتخاذ قرار بشأن مصير المشروع في نوفمبر تشرين الثاني بعد اتضاح الرؤية فيما يتعلق بسلسلة من إجراءات الحماية التي بدأت الولايات المتحدة وأوروبا في تطبيقها في الأشهر الأخيرة.

وقال يريمن ”نأمل أن ينتهي التحول في الأسواق العالمية بحلول هذا الوقت وأن يكون هناك وضوح“.

وفرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على واردات الصلب وعشرة بالمئة على الألومنيوم في مارس آذار في خطوة كانت تستهدف بالأساس الحد من الواردات من الصين.

وفي الأسبوع الماضي طبق الاتحاد الأوروبي سياسة تتضمن فرض حصص ورسوم جمركية جديدة ردا على القرار الأمريكي خشية من أن يتأثر منتجوه بارتفاع واردات الصلب بعد قرار ترامب.

ولم تؤثر تلك القرارات بشكل مباشر على إم.إم.كيه لأنها لا تصدر الصلب للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لكن 30 بالمئة من إنتاج مصنعها التركي كان من المخطط أن يتجه للسوق الأوروبية ودول في المنطقة.

وقال يرمين إن الشركة أوقفت أيضا الشحنات إلى إيران بسبب العقوبات الجديدة التي قررت واشنطن فرضها على طهران.

وقال يرمين إن إم.إم.كيه التي كانت تشحن لفائف الصلب المدرفل على الساخن إلى إيران بجانب منافستها الروسية سيفرستال، لم تتأثر بالتحرك الأمريكي، وإنها قامت بإعادة توجيه الشحنات بالفعل إلى أسواق أخرى.

ويرجع هذا إلى زيادة الإنتاج المحلي الإيراني وبالتالي انخفاض أحجام الواردات.

وقال يرمين ”حتى قبل تطبيق العقوبات، الشحنات كانت غير كبيرة“.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير معتز محمد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below