March 5, 2019 / 8:33 AM / 8 months ago

مقدمة 3-مصادر: قطر تستهدف نحو 10 مليارات دولار بإصدار سندات عملاق

من ديفيد باربوشيا

دبي 5 مارس آذار (رويترز) - قالت مصادر مطلعة اليوم الثلاثاء إن من المتوقع أن تعلن قطر هذا الأسبوع عن إصدار سندات دولية عملاق قيمته نحو عشرة مليارات دولار.

وسيكون بيع دين بهذا الحجم هو أكبر طرح سيادي من سوق ناشئة هذا العام وسيتجاوز إصدار الدين السعودي الذي بلغ 7.5 مليار دولار في يناير كانون الثاني.

وأوضحت المصادر أن الصفقة القطرية ستُعلن في وقت لاحق اليوم أو غدا الأربعاء على أقصى تقدير.

وأحجمت وزارة المالية عن التعليق.

ولا تحتاج قطر إلى جمع التمويل إذ تتوقع تحقيق فائض في الموازنة بقيمة 4.3 مليار ريال (1.18 مليار دولار) في 2018 لعوامل من بينها ارتفاع أسعار النفط.

لكن من المتوقع أن تطرق الحكومة أسواق الدين للاستفادة من تحسن الأوضاع وبغية أن توفر سعرا قياسيا للكيانات شبه الحكومية التي تخطط لبيع سندات.

وقال ريتشارد بريجس الخبير المعني بالأسواق الناشئة لدى كريديت سايتس ”الإقبال سيكون جما، أوضاع السوق مواتية جدا في الوقت الحالي مثلما أظهرت الإصدارات الجديدة في الآونة الأخيرة بالأسواق الناشئة هذا العام، في تحول كبير مقارنة مع الربع الرابع من 2018“.

وتفترض موازنة قطر متوسط سعر النفط عند 55 دولارا للبرميل. وبلغت العقود الآجلة لخام برنت نحو 65 دولارا للبرميل اليوم.

وقال ألكسندر بيرجسي المحلل لدى مجموعة المخاطر السيادية في موديز ”نتوقع أنه في ظل أسعار نفط معتدلة قريبة من المستويات الحالية، ستكون ميزانية قطر ستكون أكثر أو أقل توازنا في 2019“.

وقال بيرجسي إن السندات ستذهب لتغطية سداد سندات دولية بقيمة مليار دولار هذا العام، وستكون ”مزيجا من الحصول على تأمين ضد تراجع محتمل في أسعار النفط وتمويل مسبق لعمليات سداد مستحقات خارجية مقررة بقيمة كبيرة جدا تصل إلى 10.5 مليار دولار العام المقبل“.

وتتضمن ديون قطر التي يحل أجل سدادها العام القادم سندات سيادية بقيمة 2.5 مليار دولار وقرضا بنكيا مشتركا بقيمة 5.5 مليار دولار يُستحق في ديسمبر كانون الأول 2020.

وقالت المصادر إنه تقرر تعيين مجموعة من البنوك، من بينها ستاندرد تشارترد، لتقود عملية بيع الدين الجديدة.

وامتنع ستاندرد تشارترد عن التعقيب.

وقال أحد المصادر إن من المتوقع أيضا أن يكون لباركليز دور قيادي في الصفقة.

وامتنع البنك عن التعليق.

وجمعت قطر 12 مليار دولار في أبريل نيسان من العام الماضي، في عودة ناجحة إلى أسواق الدين العالمية على الرغم من خلافها مع جيرانها الخليجيين.

ودخلت الدوحة في أزمة دبلوماسية مع السعودية والإمارات ومصر والبحرين منذ يونيو حزيران 2017. وقطعت الدول الثلاث العلاقات الدبلوماسية وسبل النقل مع قطر متهمة الدوحة بدعم الإرهاب. وتنفي قطر ذلك.

لكن أكبر مُصدر في العالم للغاز الطبيعي المسال تجاوز إلى حد كبير الأثر الاقتصادي للمقاطعة بفضل ارتفاع أسعار الطاقة.

إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below