May 1, 2019 / 12:26 PM / in 6 months

مقدمة 3-وزير النفط الإيراني: البلاد التي تستخدم النفط سلاحا تهدد أوبك

(لإضافة تفاصيل)

جنيف أول مايو أيار (رويترز) - نقل الموقع الإلكتروني الإخباري لوزارة النفط الإيرانية عن الوزير بيجن زنغنه قوله اليوم الأربعاء إن أي بلد يستخدم النفط سلاحا يمكن أن يجلب الانهيار لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وبلغت أسعار النفط أعلى مستوياتها منذ نوفمبر تشرين الثاني في الأيام القليلة الماضية، بعدما قالت واشنطن إنها ستنهي هذا الأسبوع جميع الإعفاءات من العقوبات المفروضة على إيران والتي منحتها لعدد من مستوردي النفط الإيراني، لتضغط على المستوردين لوقف مشترياتهم من طهران مما يزيد من شح المعروض العالمي.

وقال زنغنه في كلمة ألقاها في مؤتمر للنفط والغاز في طهران ”أولئك الذين يستخدمون النفط سلاحا ضد عضوين مؤسسين في أوبك إنما يزعزعون وحدة المنظمة ويجلبون الموت والانهيار لأوبك، ومسؤولية ذلك تقع على عاتقهم“ في إشارة إلى إيران وفنزويلا.

وفنزويلا عضو آخر في أوبك وتخضع أيضا لعقوبات أمريكية على صادراتها النفطية تستهدف إحداث تغيير سياسي واقتصادي.

ونقل موقع الوزارة عن مسعود كرباسيان الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية الإيرانية قوله اليوم الأربعاء إن إيران لن تترك أوبك.

ذكر البيت الأبيض بعد قراره بخصوص إيران إنه يعمل مع السعودية والإمارات العربية المتحدة لضمان تلقي أسواق النفط ”إمدادات كافية“، لكن التجار قلقون من شح في المعروض.

وطالبت الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني بوقف وارداتهم منه بحلول الأول من مايو أيار وإلا سيواجهون عقوبات، لتنهي بذلك إعفاءات مدتها ستة أشهر سمحت لأكبر ثمانية مشترين للنفط الإيراني، ومعظمهم في آسيا، باستيراد كميات محدودة.

غير أن زنغنه قال إن الولايات المتحدة لن تستطيع وقف صادرات النفط الإيراني بالكامل، وإن اثنين من جيران الجمهورية الإسلامية يبالغان في طاقتهما الإنتاجية النفطية، بحسب وكالة مهر للأنباء.

ووفقا لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء الرسمية، قال زنغنه إن إيران تدرس سبلا جديدة لبيع نفطها. ولم يكشف الوزير عن تفاصيل.

ونقلت شانا عن أحمد محمدي رئيس شركة نفط الجنوب الوطنية الإيرانية قوله اليوم الأربعاء إن صناعة النفط في إيران صامدة أمام ضغوط العقوبات الأمريكية.

وقال محمدي إن الشركة تنتج حاليا 3.5 مليون برميل يوميا ولديها خطط لزيادة ذلك الرقم بحوالي 600 ألف برميل يوميا.

ومن ناحية ذكرت وزارة النفط في حسابها على تويتر أن زنغنه قال إن انتاج إيران من الغاز سيتخطى مستوى مليار متر مكعب هذا العام. ولم تحدد الوزارة ما إذا كان زنغنه يشير إلى العام 2019 أو العام الإيراني الذي ينتهي في مارس آذار 2020.

وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران في نوفمبر تشرين الثاني الماضي لتقليص برنامجها النووي وحملها على وقف مساندتها لجماعات متشددة في الشرق الأوسط.

وتعقد أوبك وحلفاؤها اجتماعهم القادم في يونيو حزيران لإتخاذ قرار بشأن أي تغييرات في الإمدادات.

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية-تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below