September 19, 2019 / 6:55 PM / a month ago

مقدمة 1-مؤسسة النفط الليبية ترفض مجلس إدارة جديدا لشركة تابعة لها في الشرق

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة/بنغازي 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - رفضت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا اليوم الخميس قرارا للحكومة الموازية في شرق البلاد المتحالفة مع القائد العسكري خليفة حفتر تعيين مجلس إدارة جديد لشركة لتوزيع الوقود مملوكة للدولة في الشرق.

وقال بيان إن المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، حيث يوجد مقر الحكومة المعترف بها دوليا، تدين بشدة هذه الخطوة التي وصفتها بأنها محاولة لتقسيم البلاد وإنشاء كيان غير شرعي لتصدير النفط.

وسعت المؤسسة للنأي بنفسها عن صراع بين فئات متنافسة تتصارع على السيطرة على البلد المنتج للنفط العضو بمنظمة أوبك الذي هوى إلى الفوضى منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 .

لكن العلاقات بين المؤسسة الوطنية للنفط والشرق تدهورت منذ أن بدأ الجيش الوطني الليبي، الذي يقوده حفتر، هجوما للسيطرة على طرابلس في أبريل نيسان وحذرت المؤسسة في الشهر نفسه من ”عسكرة“ بنيتها التحتية بعد أن أرسل الجيش الوطني الليبي لفترة وجيزة سفينة حربية إلى ميناء في شرق البلاد.

وقال مسؤولون في الشرق إن الحكومة الموازية عينت خير الله العبيدي كرئيس جديد لوحدة شركة البريقة لتسويق النفط في الشرق، مؤكدين بذلك مرسوما بث على الموقع الإلكتروني للمؤسسة.

ويوجد مقر شركة البريقة لتسويق النفط في طرابلس وهى مسؤولة عن إمدادات الوقود للبلد بكامله.

وقال عبد السلام البدري نائب رئيس الوزراء في الحكومة الموازية في الشرق لرويترز إن الحكومة تحركت لأن السلطات في طرابلس لم ترسل إمدادات وقود كافية إلى مناطق تحت سيطرتها.

ورفضت المؤسسة الوطنية للنفط هذا بشدة.

وقالت في بيان إنها تدين محاولات تقسيم فرع البريقة وترفض ”الادعاءات الكاذبة“ بأن إمدادات الوقود إلى المنطقة الشرقية غير كافية.

وأضافت أن مجلس إدارة المؤسسة يرفض إنشاء مجلس إدارة مواز لشركة البريقة لتسويق النفط من جانب حكومة الشرق.

ويتعامل المشترون الأجانب للنفط والغاز الليبيين منذ عقود مع المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، لكن الشرق أسس كيانا موازيا يسمي أيضا المؤسسة الوطنية للنفط.

وفي العام الماضي تولى الجيش الوطني الليبي لفترة وجيزة تشغيل موانئ لتصدير النفط تحت سيطرته.

ومنذ ذلك الحين عملت الحكومة الموازية في الشرق مع المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس لكن مصادر نفطية ليبية ودبلوماسيين قالوا إنهم كان لديهم مؤشرات إلى أن الشرق يحاول إنشاء شركة لبيع النفط.

إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below