29 حزيران يونيو 2012 / 09:34 / بعد 5 أعوام

مقدمة 1-مسؤول أمريكي كبير يدعو للاستثمار في تونس

(لاضافة تفاصيل ومقتبسات)

من ليزلي روتون

(رويترز) حزيران 29 - حث وكيل وزارة الخارجية الامريكية روبرت هورماتس الشركات الامريكية على الاستثمار في تونس وقال إن الولايات المتحدة تساند تنظيم مؤتمر في سبتمبر ايلول لاقتفاء أثر الثروات التي نهبها الحكام المستبدون السابقون لدول الربيع العربي.

ورأس هورماتس وفدا تجاريا أمريكا قام بزيارة تونس مؤخرا حيث تفجرت شرارة ثورات الربيع العربي العام الماضي وقال إنه تأثر كثيرا بما شاهد وسمع.

وكانت تونس تتطلع بصورة تقليدية إلى أوروبا بحثا عن فرص للتجارة والاستثمار لكن هورماتس ذكر الليلة الماضية أن الولايات المتحدة تشجع الشركات على البحث عن فرص تجارية في تونس.

وأبلغ هورماتس الصحفيين ”نرى أنواع الاصلاحات التي يقومون بها ايجابية.“ وأضاف أن الولايات المتحدة تقدم 100 مليون دولار من التحويلات النقدية لتونس لمساعدة الحكومة على سداد ديونها والاقتراض من أسواق المال.

علاوة على ذلك تعمل واشنطن على اقامة صندوق لمساندة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تونس والتي عادة ما توفر فرص العمل.

وقال هورماتس إن تونس ”تمثل عددا من العناصر الايجابية للغاية واتجاها ايجابيا للغاية ونجاحا كبيرا في فترة قصيرة جدا.“

ويعد اجتذاب الاستثمارات الخاصة أمرا حاسما لتونس في ضوء عجز الاقتصادات الغربية الكبرى عن تقديم مساعدات ضخمة بسبب خفض ميزانياتها.

وبعد أكثر من عام من اندلاع انتفاضات في شمال افريقيا والشرق الأوسط يتباطأ وصول المساعدات التي حصلت دول الربيع العربي على تعهدات بها.

وفي مايو آيار 2011 تعهدت قمة استضافتها فرنسا بتقديم 38 مليار دولار من المعونة لمصر وتونس ثم أضافت لاحقا المغرب والأردن إلى قائمة البلدان المتلقية للمساعدات.

وقال هورماتس ”أحد الأشياء التي نحاول أن نفعلها الآن هو أن نكون شديدي الوضوح بحيث لا نفرط في الوعود.. نريد التأكد من أن ما نقوله سنفعله.“

وتعمل حكومة تونس على استعادة الأصول التي نهبها الرئيس السابق زين العابدين بن علي وبطانته والتي تقدر بالمليارات.

وذكر هورماتس أن الولايات المتحدة تساند عقد مؤتمر في سبتمبر يبحث في وسائل استعادة الأصول التي هربها الحكام المستبدون ودوائرهم المقربة للخارج.

ولم يتحدد بعد مكان عقد المؤتمر لكن من المرجح أن يجري في دولة عربية خليجية.

وأقر هورماتس بان عملية استعادة الأصول ستكون بطيئة بسبب اختلاف الأنظمة القانونية والقضائية للدول التي ربما تم تهريب الأموال المنهوبة إليها.

وتابع قائلا ”نريد مساعدتهم في ايجاد وسائل لاستعادتها وهو أمر يحظي بأولوية كبيرة“ بالنسبة لهذه الحكومات.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below