3 تموز يوليو 2012 / 18:09 / بعد 5 أعوام

مقابلة-محافظة نينوى العراقية تصعد الضغوط لإبرام صفقة مع إكسون

من جمال البدراني وأحمد رشيد

الموصل (العراق)/بغداد 3 يوليو تموز (رويترز) - تريد محافظة نينوى العراقية البدء في محادثات مع مجموعة إكسون موبيل الأمريكية بشأن تطوير احتياطيات ضخمة محتملة من النفط في خطوة ستؤجج حتما صراعا مع الحكومة المركزية في بغداد على السيطرة على موارد الطاقة في البلاد.

وأثارت إكسون أكبر شركة طاقة مدرجة في العالم غضب العراق العام الماضي حين وقعت عقود مشاركة في الإنتاج مع منطقة كردستان شبه المستقلة في شمال العراق.

وقالت مصادر نفطية إن امتيازين من أصل ستة امتيازات للتنقيب وقعت إكسون عقودها يقعان في منطقة تزعم كل من نينوى وكردستان أحقيتها فيها.

وقال أثيل النجيفي محافظ نينوى إن المحافظة ينبغي أن يكون لها حصة في تلك العقود وإنها تعكف على خطة استراتيجية من أربع مراحل للتعامل مع إكسون وشركات نفط أجنبية أخرى والتعاون مع حكومة إقليم كردستان.

وقال النجيفي لرويترز إن المحافظة تقوم من الناحية القانونية والدستورية بدراسة الخيارات المتاحة أمامها لبدء التفاوض والتعاقد مع إكسون للاستثمار في نينوى.

وقال العراق إن صفقة إكسون مع كردستان غير قانونية ودعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما للتدخل.

لكن ذلك لم يثن النجيفي الذي اجتمع مع مسؤولين في إكسون لمناقشة كيفية قيام الشركة الأمريكية بتطوير موارد الطاقة في نينوى.

وقال النجيفي إن إكسون مستعدة للعمل في نينوى إذا كان ذلك على أساس قانوني متين لكنها تريد تفادي المشكلات السياسية.

وتابع أن نينوى تسعى لأن تكون جزءا من الصفقات التي وقعتها حكومة كردستان وبصفة خاصة تلك التي تقع داخل حدود المحافظة.

وأضاف أنه حالما يوافق مجلس المحافظة على إجراء محادثات فإن سلطات المحافظة ستكون لديها القدرة على إبرام صفقات مباشرة مع شركات النفط الأجنبية ومع حكومة كردستان.

ويريد الأكراد ضم أجزاء من نينوى التي تسكنها أغلبية عربية إلى كردستان باعتبارها جزءا من أراضي أسلافهم.

لكن هناك علامات على بدء تحسن العلاقات بين الجانبين إذ قال اشتي هورامي وزير الطاقة في كردستان الشهر الماضي إن كردستان قد تبدأ في امداد نينوى بالكهرباء.

وقد تؤدي محادثات نينوى مع شركات نفطية أجنبية إلى مزيد من التوتر في العلاقات بين السلطات الكردية وبغداد.

وقال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي لرويترز إن هذا التحرك من جانب محافظ نينوى قد يؤدي إلى تعقيد المشكلات بشكل أكبر ويزيد الوضع سوءا. وأضاف أن الحكومة لن تقبل بأي صفقة مشكوك في أمرها يبرمها المحافظ مع إكسون.

ورفض مجلس محافظة نينوى الشهر الماضي طلبا من رئيس الوزراء نوري المالكي بعزل النجيفي بسبب مبادرته المتعلقة بإكسون. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below