3 تشرين الأول أكتوبر 2012 / 11:03 / بعد 5 أعوام

إيران تسعى لكبح نشاط السوق غير الرسمية للريال

من ييجانه تورباتي

دبي 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نقلت وكالة مهر للأنباء اليوم الأربعاء عن وزير الاقتصاد الإيراني قوله إن إيران تعمل على تقليص السوق الحرة للريال المتراجع وإنهاء نشاطها في نهاية المطاف وذلك في ظل مؤشرات على أن تداولات العملة الأجنبية بدأت تقل خارج مركز أنشأته الحكومة.

ونقلت الوكالة عن الوزير شمس الدين حسيني قوله ”يكتمل مركز الصرف الأجنبي خطوة بخطوة وسيؤدي تطوره في نهاية المطاف إلى القضاء على سوق المحتالين“ مشيرا إلى السوق غير الرسمية.

وجاءت تصريحات حسيني بعد أن هبط الريال إلى مستوى قياسي مقابل الدولار أمس الثلاثاء ليفقد نحو ثلث قيمته خلال أسبوع مما عرض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لاتهامات في البرلمان بأنه ليس مؤهلا لإدارة الاقتصاد.

وأدت العقوبات الغربية المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي إلى انخفاض إيراداتها من صادرات النفط مما قلص الموارد المتاحة للبنك المركزي لدعم العملة. وسارع الإيرانيون إلى شراء العملة الصعبة مما دفع الريال للهبوط.

وقال متعاملون في طهران إن الريال سجل مستوى قياسيا منخفضا عند 37 ألفا و500 ريال للدولار في السوق الحرة يوم الثلاثاء انخفاضا من نحو 24 ألفا و600 ريال قبل ثمانية أيام من ذلك.

وأفادت وكالة مهر أن السوق الحرة فتحت اليوم بسعر 36 ألفا و100 ريال. لكن متعاملين في طهران لم يردوا على اتصالات هاتفية من رويترز وظهرت مؤشرات على أنهم علقوا أعمالهم.

وقال الموقع الإلكتروني صرافي جلالي دوت كوم ”التزاما بسياسات البنك المركزي للجمهورية الإسلامية الإيرانية وللمساعدة في تنظيم سوق العملة في إيران لن يعلن صرافي جلالي في الوقت الراهن أي أسعار. وسيعلن سعر جديد حين يجيز البنك المركزي ذلك.“ ولم يذكر الموقع أي تفاصيل.

وظهرت رسالة على الموقع الالكتروني مظنه الذي يقدم أسعارا فورية للريال تقول ”للأسف تم حجب هذا الموقع وعدة مواقع مماثلة.“

وقال عدة متعاملين اتصلت بهم رويترز في دبي وهي مركز رئيسي للتعاملات مع إيران إنهم توقفوا عن تقديم أسعار للريال لأنهم فقدوا الاتصال بنظرائهم في طهران.

ويتراجع الريال منذ أكثر من عام وفقد نحو ثلثي قيمته منذ يونيو حزيران 2011. وفي محاولة لتحقيق الاستقرار في سعر العملة أطلقت الحكومة الأسبوع الماضي مركزا للصرف لتوفير الدولارات لمستوردي السلع الأساسية.

وفشلت هذه المحاولة في بدايتها على الأقل حسبما ذكر بيان للبنك المركزي إذ لم يوفر المركز إلا 181 مليون دولار فقط في أسبوعه الأول وهو مبلغ لا يكفي لتلبية الطلب.

لكن حسيني قال اليوم إن السلطات ستواصل استخدام المركز للتخلص من السوق الحرة المتقلبة التي تقول الحكومة إن المضاربين يتلاعبون بها.

وقال حسيني إنه يجري الآن تداول نحو 100 مليون دولار يوميا في المركز الذي تدعمه الحكومة. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below