23 كانون الثاني يناير 2013 / 13:12 / بعد 5 أعوام

مقدمة 1-الأمم المتحدة: الصراع السوري حطم القطاع الزراعي

(لإضافة تفاصيل)

روما 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) اليوم الأربعاء إن الصراع في سوريا ألحق ضررا بالغا بالقطاع الزراعي هناك وتسبب في انخفاض محصول القمح والشعير بمقدار النصف وأصاب البنية التحتية للقطاع بدمار شديد.

وقالت المنظمة إثر قيام الأمم المتحدة بإرسال بعثة لتقييم الوضع في سوريا من 18 إلى 22 يناير كانون الثاني إن إنتاج القمح والشعير تراجع إلى مليوني طن في 2012 من مستوى بين أربعة ملايين و4.5 مليون طن سنويا في الأحوال العادية.

وقال دومينيك بورجيون مدير قسم الطوارئ وإعادة التأهيل بالمنظمة في بيان “صدمت البعثة بمحنة الشعب السوري الذي تآكلت قدرته على الصمود بشكل خطير جراء 22 شهرا من الأزمة.

”أصيبت البنية التحتية في جميع القطاعات بدمار شامل ومن الواضح أن طول أمد الصراع سيؤدي إلى إطالة عمليات إعادة التأهيل.“

وقوبلت مظاهرات سلمية تطالب باصلاحات ديمقراطية في مارس آذار 2011 بقمع عسكري دموي وتصاعدت إلى انتفاضة مسلحة تهدف إلى الإطاحة بالرئيس بشار الأسد. وقتل ما يزيد على 60 ألف شخص ونزح 2.5 مليون شخص عن مساكنهم على مدى 22 شهرا من الصراع.

وزارت البعثة التي عملت بالتنسيق مع الحكومة السورية والمعارضة وتشكلت من أطباء طوارئ من سبع منظمات إنسانية تابعة للأمم المتحدة مناطق في محيط العاصمة دمشق إضافة إلى محافظة حمص.

ووجدت البعثة أن 45 بالمئة فقط من المزارعين بمقدورهم جمع محاصيلهم من الحبوب بشكل كامل بينما أفاد 14 بالمئة بأنهم لم يستطيعوا الحصاد بأي شكل نظرا للمخاوف من العنف ونقص الوقود.

وانخفض إنتاج الخضروات والفاكهة والزيتون بشكل كبير ووجدت البعثة هبوطا قدره 60 بالمئة في إنتاج الخضروات في حمص وانخفاضا قدره 40 بالمئة في إنتاج زيت الزيتون في درعا.

وقالت الفاو إن المزارعين يناضلون للحصول على البذور والأسمدة وإن مياه الري شحيحة نظرا للدمار الذي لحق بالترع والمضخات.

وتوقف نقل المواشي إلى مناطق الرعي وهناك مخاطر تتهددها نظرا لنقص الأعلاف والأدوية البيطرية مع تضرر الواردات بسببلا العقوبات. وتضرر إنتاج الدواجن بشدة أيضا.

ويعيش نحو عشرة ملايين شخص أو 46 بالمئة من الشعب السوري في المناطق الريقية ويعتمد 80 بالمئة منهم على الزراعة في معيشتهم. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below