25 شباط فبراير 2013 / 12:07 / بعد 4 أعوام

محافظ المركزي الإيراني يتوقع ارتفاع التضخم بسبب العقوبات

من ماركوس جورج

دبي 25 فبراير شباط (رويترز) - قال محافظ البنك المركزي الإيراني في تصريحات نشرت اليوم الإثنين إن التضخم سيواصل الارتفاع وقد يتجاوز 30 بالمئة في الأسابيع المقبلة إذ تؤدي العقوبات لنقص السلع جراء تخزينها من جانب المستهلكين القلقين.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء الإيرانية عن محمود بهمني قوله خلال مؤتمر عن السياسة النقدية "أدي انخفاض إمدادات بعض السلع والتأثير النفسي للقلق إزاء الحصول عليها إلى تضخم."

وقال بهمني إن الانتاج في قطاعات مثل منتجات الألبان والسيارات والمعادن الفلزية واللافلزية انخفض ما دفع الستهلكين للتهافت على الشراء خشية عدم الحصول على مثل هذه السلع.

وتقدم تصريحاته تصورا صريحا غير مألوف عن الاقتصاد من مسؤول حكومي. وتضرر الاقتصاد بشدة جراء عقوبات أمريكية وأوروبية فرضت على إيران بسبب برامجها النووي.

واستبعدت إيران إلى حد كبير من النظام المصرفي العالمي ما أعاق تجارتها وأدى لهبوط حاد لقيمة عملتها الريال العام الماضي. ورفع ضعف الريال قيمة الواردات وجعل من الصعب على بعض المصانع التي تعتمد على الاستيراد أن تعمل.

وبلغ معدل التضخم السنوي 27.4 بالمئة في نهاية 2012 بحسب البيانات الرسمية وبإضافة السلع المستوردة يرتفع معدل التضخم الفعلي لنحو مثلي ذلك المستوى.

ونقل عن بهمني قوله اليوم إن التضخم بلغ 28.7 بالمئة في منتصف ينارير كانون الثاني ومن المتوقع أن يرتفع إلى 29.8 بالمئة في منتصف فبراير شباط. وتابع أن من المتوقع أن يرتفع إلى ما بين 30.7 و31.5 بالمئة في نهاية السنة الفارسية في 19 مارس آذار. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below