27 شباط فبراير 2013 / 17:24 / منذ 5 أعوام

مقابلة-الرئيس التنفيذي: كيوتل تعول على العلاقة مع المغرب للفوز بصفقة

من ليلى عبود وكيت هولتون

برشلونة 27 فبراير شباط (رويترز) - قالت اتصالات قطر (كيوتل) التي تسعى لاستكمال تواجدها في شمال أفريقيا والتوسع من خلال خدمات النطاق العريض عبر المحمول إن العلاقات الجيدة بين قطر والمغرب يمكن أن تمنحها أفضلية عن شركات أخرى في سباق شراء حصة في اتصالات المغرب.

وأبلغ ناصر معرفيه الرئيس التنفيذي لكيوتل رويترز في مقابلة أن المغرب الذي يملك حصة 30 في المئة في اتصالات المغرب سيلعب دورا في اختيار الفائز.

وقال معرفيه في المؤتمر العالمي للمحمول في برشلونة ”الاعتبارات السياسية مهمة وهذا شئ ينبغي تناوله في المحادثات“ التي ستبدأ قريبا.

”أعتقد أن قطر لديها علاقات جيدة مع المغرب. وكيوتل تلعب دورا مهما في تنمية الدول التي تتواجد فيها.“

وتقدمت كيوتل بعرض مبدئي لشراء حصة فيفندي البالغة 53 في المئة في اتصالات المغرب التي تنافس أيضا لشرائها اتصالات أكبر شركة من نوعها في الإمارات وكيه.تي ثاني أكبر شركة اتصالات في كوريا الجنوبية.

ويتولى جيه.بي مورجان تقديم المشورة لكيوتل في صفقة شراء حصة فيفندي التي تبلغ قيمتها السوقية نحو ستة مليارات دولار. ومن المتوقع تقديم العروض النهائية في منتصف مارس آذار.

وتحقق كيوتل أرباحا مرتفعة وتوسعت في السنوات العشر الماضية لتعمل في 16 دولة من اندونيسيا إلى الجزائر.

وتسعى مجموعة فيفندى الفرنسية التي تشمل أنشطتها الإعلام والترفيه والاتصالات لبيع عدة أصول بهدف خفض الديون والنفقات إلى جانب تقليص أنشطتها في قطاع الاتصالات الذي يتطلب رأسمالا كبيرا.

ومن المتوقع أن يقدم مشتري حصة فيفندي في اتصالات المغرب عرضا إلزاميا لمساهمي الأقلية مما سيرفع سعر الاستحواذ.

وكانت فيفندي تستهدف في بادئ الأمر سعرا قدره 5.5 مليار يورو (7.19 مليار دولار) على الأقل لكن محللين يعتقدون أن هذا السعر مرتفع للغاية نظرا لضعف الوحدة وتباطؤ النمو في الآونة الأخيرة.

وامتنع معرفيه عن التعليق على السعر الذي تطلبه فيفندي أو القيمة السوقية لاتصالات المغرب وقال إن كيوتل تضع تقييمها بناء على نظرتها طويلة الأمد للشركة.

وأضاف أن كيوتل لن تنجرف إلى حرب مع اتصالات وكيه.تي بشأن الصفقة وقال ”لا نخشى المنافسة في العملية نظرا لأن الصفقة تبدو معقولة لنا. لا نخشى الانسحاب.“

ويأتي اهتمام كيوتل باتصالات المغرب بعدما أنفقت الشركة القطرية نحو 3.9 مليار دولار لزيادة حصصها في وحدات تابعة في العراق والكويت خلال العام الماضي.

وقال معرفيه إنه لا توجد خطط لخطوات مماثلة لوحدة الشركة في عمان أو الوحدة الجزائرية التي تملك فيها حصة 80 في المئة رغم أنها قد تجري طرحا عاما أوليا للأسهم هناك في مرحلة ما.

وأضاف أن استراتيجية كيوتل هي تعزيز مراكزها في أسواقها الكبيرة مع التركيز على خفض نفقات التشغيل.

وقال إن الشركة تدرس أيضا بيع أصول صغيرة منها شركة برافو بالسعودية.

واستبعد تخارج الشركة من أنشطتها الفلسطينية أو في جزر المالديف ”في هذه المرحلة“ قائلا إنها أنشطة صغيرة لكن يمكن بناء عمليات جيدة عليها.

الدولار= 0.7649 يورو إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below