28 شباط فبراير 2013 / 14:14 / بعد 5 أعوام

مقدمة 2-تراجع صادرات النفط الإيرانية مع تشديد العقوبات

(لإضافة تفاصيل)

لندن 28 فبراير شباط (رويترز) - قال محللون ومصادر في الشحن البحري إن صادرات النفط الخام الإيرانية انخفضت في يناير كانون الثاني عن مستواها في الشهر السابق الذي كان أعلى مستوى منذ تطبيق العقوبات وذلك بسبب أعمال صيانة في مصفاة نفط بالصين وبدء تطبيق جولة اخرى من العقوبات الامريكية.

وانخفضت الصادرات إلى نحو 1.1 مليون برميل يوميا في يناير وفقا لثلاثة مصادر تتابع صادرات النفط الايرانية وبيانات حصلت عليها رويترز.

وتمثل أرقام يناير انخفاضا عن 1.4 مليون برميل يوميا على الأقل في ديسمبر كانون الأول وتشير إلى أن انتعاش الصادرات في اواخر 2012 ربما لا يستمر طويلا. كما تقل الأرقام بنحو 200 الف برميل يوميا عن تقدير مبدئي لرويترز لصادرات ايران في يناير.

وقال مصدر من شركة نفط كبرى طلب عدم الكشف عن هويته ”كان هناك ارتفاع طفيف في في الربع الأخير من العام لكن الانتاج انخفض مرة أخرى... اتصور أن الأمور تزداد سوءا ولا تتحسن.“

وأدت العقوبات الأوروبية التي تهدف إلى وقف برنامج إيران النووي إلى خفض صادرات إيران من الخام إلى النصف في 2012 من 2.2 مليون برميل يوميا في 2011 ما أدى إلى خسارة إيرادات بمليارات الدولارات وتراجع حاد في قيمة العملة الإيرانية.

لكن الطلب الكبير من الصين ودولا أخرى مثل الهند واليابان فضلا عن شراء ناقلات جديدة أتاح للجمهورية الإسلامية على غير المتوقع زيادة صادراتها إلى 1.4 مليون برميل يوميا على الأقل في ديسمبر كانون الأول.

ومع ذلك انخفضت الشحنات بشدة مع بداية عام 2013 عن معدلاتها في ديسمبر التي كانت الأعلى منذ ما قبل فرض العقوبات الأوروبية على إيران التي بدأ سريانها في يوليو تموز الماضي.

وقال محللون لدى إف.جي.إي للاستشارات مقدمين أقل تقديرات ليناير ”نعتقد أن صادرات يناير هبطت إلى نحو مليون برميل يوميا ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى تراجع واردات الصين نظرا لصيانة مصفاة.“

وقال مصدران إن الشحنات الإيرانية تتعرض لمزيد من الضغوط النزولية في فبراير شباط إلا أنهما حذرا من أن المعلومات المتاحة قليلة حتى الآن. وبدأ سريان جولة جديدة من العقوبات الأمريكية في وقت سابق هذا الشهر.

وقال محللون إنه بالإضافة إلى تشديد العقوبات مؤخرا فإن انخفاضات طبيعية في انتاج الحقول القديمة تضغط منذ سنوات على الامدادات الإيرانية.

وقال بول توسيتي مستشار الطاقة لدى بي.إف.سي إنرجي الذي يتوقع هبوطا قليلا في إنتاج فبراير ”لا أعتقد أن لديهم الموارد المالية أو المعدات للحفاظ على مستويات إنتاجهم.“

وأظهرت بيانات رسمية أن الصين اشترت 310 آلاف برميل يوميا من الخام الإيراني في يناير وهو أقل مستوى من نوعه في عشرة أشهر. وكان أكبر انخفاض في الصادرات الإيرانية في يناير في تلك المتجهة إلى الصين.

وقد تتفاوت تقديرات الصادرات الإيرانية تفاوتا كبيرا ويتم تعديلها باستمرار. وأصبح تتبعها أكثر صعوبة منذ تشديد العقوبات في 2012.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقرير في 13 فبراير إن إنتاج إيران النفطي قد ينخفض في الأشهر القادمة بعد بدء سريان عقوبات أمريكية جديدة في السادس من فبراير. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below