28 شباط فبراير 2013 / 15:44 / منذ 5 أعوام

مقدمة 2-رئيس المؤسسة الليبية للاستثمار يرفض الإقالة

(لاضافة تفاصيل)

من علي شعيب وماري لويز جوموتشيان

طرابلس 28 فبراير شباط (رويترز) - قال رئيس المؤسسة الليبية للاستثمار إنه سيستمر في منصبه ويطعن على قرار الحكومة بإقالته والذي عزته لضعف الأداء.

ولدى المؤسسة -وهي صندوق الثروة السيادية- التي تأسست في 2006 لإدارة ثروة البلاد النفطية أصول بنحو 60 مليار دولار في صورة أسهم وسندات ومنتجات مالية أخرى وحيازات في شركات.

كان رئيس الوزراء الليبي علي زيدان قال في مؤتمر صحفي اليوم الخميس إن علي محمد سالم الحبري نائب محافظ البنك المركزي سيتولى رئاسة المؤسسة الليبية للاستثمار مؤقتا لحين العثور على بديل دائم للرئيس الحالي محسن دريجة.

وقال زيدان ”سيجري تغيير رئيس المؤسسة الليبية للاستثمار. هذه هي سياسة الحكومة. من لا يستطيع أداء وظيفته بالشكل المناسب سيجري تغييره.“

وأضاف زيدان أن دريجة يرفض الاستقالة لكن عليه أن يفعل ذلك.

وفي تراشق يظهر الصعوبة التي تواجهها الحكومة الليبية في فرض سلطاتها منذ الاطاحة بمعمر القذافي بعد انتفاضة شعبية في 2011 أبلغ دريجة رويترز أنه لا يتفهم القرار وأنه لا يمكن أن يترك منصبه.

وقال دريجة ”أعتقد أن القرار غير قانوني وسيجري الطعن عليه بناء على ذلك“ أمام القضاء.

وأضاف أنه تلقى خطابا بالاقالة ثم تلقى آخر بعدها بقليل يقول إنه تم تشكيل لجنة للاشراف على تسليم المهام للرئيس الجديد.

وقال إن أحدا لم يطلب منه ترتيب عملية انتقالية أو تسليم للمهام أو يتحدث معه بشأن شروط عقده أو حقوقه أو أي شيء من هذا القبيل مضيفا أن هذه إقالة على غرار ما كان يفعله القذافي.

وقال دريجة إنه سيستمر في الذهاب لمكتبه في الوقت الحالي بينما تشهد المؤسسة عملية إعادة هيكلة. وكان قد قال في آخر مرة التقى فيها بزيدان إنه أبلغه بشأن خطوات المؤسسة للتصدي لبعض الخسائر في منتجات مالية عالمية.

وأضاف أنه لا يمكنه مغادرة المؤسسة وترك فراغ وأن على الحكومة ترتيب عملية انتقال حتى إذا أصرت على قرارها.

وقال زيدان إنه تم إبلاغ دريجة في وقت سابق من الأسبوع الحالي أن عليه الاستقالة. وأضاف أن مسؤولين كبارا في المؤسسة سيجتمعون في الأيام المقبلة لتعيين رئيس دائم. كان دريجة تولى رئاسة المؤسسة في أبريل نيسان بعقد يستمر عامين.

وتم تجميد أصول المؤسسة مؤقتا خلال حرب 2011 وسعت الحكومة الجديدة للإفراج عنها. ولدى المؤسسة حصص في بنك أوني كريديت الإيطالي ومجموعة إيني للنفط والغاز.

وعلى نحو مستقل قالت المؤسسة في بيان اليوم الخميس إنها ستأخذ مشورة قانونية بشأن الخسائر في منتجات مهيكلة يديرها جولدمان ساكس.

وأبلغ زيدان الصحفيين إنه اجتمع مع فريق من صندوق النقد الدولي وأن ليبيا ستطلب مشورة الصندوق بشأن الميزانية واستثمارات محلية وخارجية. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below