5 آذار مارس 2013 / 17:58 / بعد 5 أعوام

مقابلة- الأردن يأمل في الاكتفاء الذاتي من الطاقة بحلول 2020

من سليمان الخالدي

عمان 5 مارس آذار (رويترز) - قال وزير الطاقة الأردني علاء البطاينة إن الأردن يأمل في أن يحقق على الأقل الاكتفاء الذاتي من الطاقة بحلول 2020 من خلال تطوير مشروعات للغاز والزيت الصخري وبرامج للطاقة المتجددة.

وقال البطاينة لرويترز في مقابلة اليوم الثلاثاء إن الأردن غير مستكشف بالمعنى الحرفي للكلمة وإن هذا يبعث على كثير من الأمل.

وأضاف أن المملكة تحوز كثيرا من الموارد الطبيعية تحاول استغلالها.

وقال إن الأردن يسعى في كل الاتجاهات ويستهدف الاعتماد على الموارد الوطنية غير المستغلة وتحقيق الاكتفاء الذاتي بحلول 2010 على الأقل.

ويستورد الأردن كل احتياجاته تقريبا من الطاقة وتضرر بشدة بسبب انخفاض امدادات الغاز الرخيص من مصر التي كان يعتمد عليها لتوليد 80 في المئة من انتاجه من الكهرباء البالغ 3000 ميجاوات.

وقفزت فاتورة الطاقة السنوية للأردن متجاوزة أربعة مليارات دولار بعدما اضطر لشراء الديزل وغيره من الوقود من الأسواق العالمية وهو ما شجع جهودا جديدة لتطوير الموارد المحلية.

وقال البطاينة إن هذا يشمل مشروعات بقيمة 300 مليون دولار للطاقة الشمسية ومزارع رياح بعضها ممول من صندوق خليجي بقيمة خمسة مليارات دولار.

لكن البطاينة قال إن الآمال في المدى البعيد معلقة على استغلال ما يقدر بسبعين مليار طن من احتياطيات الزيت الصخري التي تضع الأردن في المرتبة السادسة او السابعة من حيث الاحتياطيات العالمية واستغلال الغاز من حقل الريشة في شرق البلاد الذي تطوره بي.بي ويمكن أن ينتج ما يصل إلى مليار قدم مكعبة يوميا.

وقال إن اتفاقات المقايضة التي ابرمها الأردن مع العراق لشراء نفط رخيص قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة له في 2003 قلصت الحافز امام الأردن لتطوير مصادر أو تكنولوجيا للطاقة البديلة في ذلك الحين.

وقال إن أهم مشروعين في الأردن هما مشروع تقوده شركة إنيفيت الاستونية لتمويل وبناء وتشغيل محطة للطاقة تعتمد على الزيت الصخري بطاقة 430 ميجاوات بنهاية 2016 إلى جانب الانتاج من حقل غاز الريشة.

وإلى جانب المشروع الاستوني استثمرت رويال داتش شل بالفعل 100 مليون دولار للتنقيب عن الزيت الصخري في شمال وشرق المملكة.

وقال البطاينة إن بي.بي استثمرت 260 مليون دولار في حقل الريشة حيث حفرت في الآونة الأخيرة بئرا بعمق 3000 متر وتعتزم حفر اثنتين أخريين هذا العام.

وقال إن الشركة تتوقع انتاج ما يتراوح بين 300 مليون ومليار قدم مكعبة يوميا. وتابع قوله إنه ”إذا“ تحققت تنبؤات بي.بي بحلول 2020 فيمكن أن يصبح الأردن مصدرا للغاز مضيفا ان برنامج الشركة لن يبدأ الانتاج التجاري قبل 2020.

ويعمل الأردن أيضا مع العراق لبناء خط أنابيب للنفط بطول 1000 كيلومتر لتصدير ما لا يقل عن 1.5 مليون برميل من الخام يوميا عبر العقبة وهو يشكل بديلا إذا تعطلت الامدادات عبر الخليج.

وقال البطاينة إن خط الأنابيب مفيد للبلدين حيث يورد العراق الخام للمصفاة الأردنية الوحيدة في الزرقاء كما ستساعد رسوم نقل الخام الماليات الأردنية.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below