22 نيسان أبريل 2013 / 18:58 / بعد 4 أعوام

المعارضة السورية لن تستطيع بيع النفط قبل شهر على الأقل

لندن 22 أبريل نيسان (رويترز) - قال عضو بارز في المجلس الوطني السوري المعارض اليوم الإثنين إن المعارضة لن تستطيع بيع نفطها الخام قبل شهر على الأقل نظرا لغياب سلطة تنفيذية حقيقية رغم تخفيف الاتحاد الأوروبي للعقوبات لمساعدتها.

واتفقت حكومات الاتحاد الأوروبي اليوم على تخفيف العقوبات ضد سوريا للسماح بشراء الخام من المعارضة أملا في فتح شريان حياة مالي للمعارضين المسلحين الذين يحاربون الرئيس بشار الأسد.

وتضغط بريطانيا أيضا على الاتحاد لتخفيف حظر الأسلحة المفروض على سوريا من أجل مساعدة المعارضة.

ورغم ذلك لا تزال المعارضة تفتقر إلى حكومة إنتقالية تشرف على المبيعات المحتملة حيث لم يتفق الإئتلاف المعارض بعد على قيادة جديدة.

وقال أسامة القاضي وهو رئيس مجموعة عمل اقتصادية تابعة لإئتلاف المعارضة لرويترز "بدون حكومة مؤقتة لا يمكن فعل شئ حاليا. بنهاية هذا الشهر سيتم تقديم مقترح بشأن الحكومة المؤقتة إلى الإئتلاف لإقراره."

والمجلس الوطني السوري كتلة كبيرة تهيمن عليها جماعة الإخوان المسلمين داخل تجمع المعارضة المسمى بالإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

ويتوقع السعي لإبرام اتفاقات مع حكومات مثل تركيا لبيع النفط لها بمجرد تعيين حكومة مؤقتة.

وفي الوقت نفسه لا يسيطر الإئتلاف على النفط الخام الذي ينقل بالفعل إلى خارج البلاد عبر الشاحنات من جهة الشمال الشرقي.

وقال القاضي "نعتبر هذا تهريبا. إنهم يهدرون الثروة السورية."

ويتبادل معارضون وقبائل محلية في منطقة دير الزور الاتهام بسرقة النفط من حقول المنطقة التي تتركز بها معظم ثروة البلاد النفطية.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below