29 نيسان أبريل 2013 / 07:23 / منذ 4 أعوام

مقدمة 2-في.تي.بي يفوز بدعم صناديق سيادية في بيع لأسهم بقيمة 3.3 مليار دولار

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

موسكو 29 أبريل نيسان (رويترز) - اجتذب بنك في.تي.بي مستثمرين سياديين جددا لروسيا من خلال عملية بيع لأسهم بقيمة 3.3 مليار دولار وسيستخدم البنك الذي تسيطر عليه الدولة حصيلة البيع في زيادة نصيبه في السوق المحلية.

وعرض في.تي.بي ثاني أكبر بنك في روسيا الأسهم بثلث السعر الذي باع به في طرح عام أولي منذ ست سنوات وهو ما يعكس تأثير الأزمة العالمية وتعثر الاستحواذات وارتفاع تكلفة أنشطة الاستثمار المصرفية.

وقال البنك اليوم الإثنين إن الصفقة تمت تغطيتها قبل فتح الباب أمام تلقي طلبات الاكتتاب بدعم من صناديق ثروة سيادية من الدول الغنية بالطاقة النرويج وقطر وأذربيجان التي وصفها أندري كوستين الرئيس التنفيذي لفي.تي.بي "بالمستثمرين الملتزمين على الأمد البعيد".

وأشرف كوستين على طرح عام أولي لأسهم البنك في 2007 وما تلاه من طرح آخر في 2011 وهو ما دفع أسهم في.تي.بي للانحفاض لكن بعد أشهر من الدبلوماسية المالية تمكن كوستين الدبلوماسي السابق من جذب مستثمرين كبارا.

ويتبع المشترون الذين يستثمرون في روسيا للمرة الأولى خطى صندوق الثروة السيادية الصيني سي.آي.سي الذي اشترى أسهما في في.تي.بي في 2011 واستحوذ في وقت لاحق على حصص في بوليوس لتعدين الذهب وأورالكالي للأسمدة.

وتعكس الصفقة تفضيل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للنموذج الرأسمالي الذي تقوده الدولة بناء على شراكات استراتيجية طويلة الأجل بعدما تسببت الأزمة المالية العالمية في 2008 في نزوح رؤوس الأموال والبنوك الغربية من روسيا.

ويقوم في.تي.بي ببيع 2.5 تريليون سهم بسعر 4.1 كوبك (الروبل يساوي مئة كوبك) للسهم بخصم عشرة بالمئة عن سعر اغلاق السهم يوم الخميس الماضي. وسيجمع البنك 102.5 مليار روبل (3.3 مليار دولار) من الطرح.

وقال البنك إنه بعد الأخذ في الاعتبار بأن الأسهم الجديدة لن تستحق توزيعات أرباح لعام 2012 فإن الخصم يتقلص إلى 6.8 في المئة.

وبالنسبة لكوستين فإن الأموال الجديدة تشكل فرصة لطي الصفحة السلبية لعملية الاستحواذ على بنك أوف موسكو في 2011 وما تكشف من ثغرة في ميزانيته العمومية أدت لأكبر عملية إنقاذ على الإطلاق في روسيا.

وذكر البنك ان نسبة ملاءة رأس المال من المستوى الأول-وهي مؤشر رئيسي على قدرة البنك في استيعاب الخسائر- سترتفع بعد الطرح إلى 11.9 بالمئة من 10.3 بالمئة في 31 ديسمبر كانون الثاني الماضى لتصبح أعلى من سبيربنك قائد السوق الروسية.

وقال في.تي.بي إنه يريد استخدام رأس المال الجديد في زيادة نصيبه في قطاع إقراض التجزئة في روسيا حيث من المنتظر أن يرتفع هذا النوع من الإقراض لدى البنك 25 في المئة هذا العام متجاوزا نمو الإقراض للشركات عند 15 في المئة.

وارتفع سهم في.تي.بي 2.3 في المئة على خلفية تلك الأنباء محققا أقوى أداء بين الأسهم القيادية في البورصة الروسية المتقلبة.

ويعمل سيتي جروب وفي.تي.بي كابيتال منسقين دوليين ومديري اكتتاب للطرح بينما يعمل بنك أوف أمريكا ميريل لينش وجيه.بي مورجان مديرين للإصدار.

(الدولار = 31.2412 روبل روسي)

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below