1 أيار مايو 2013 / 16:34 / منذ 4 أعوام

أوبك تحاول مجددا التغلب على مأزق اختيار الأمين العام الجديد

من اليكس لولر وآمنة بكر

لندن/دبي أول مايو أيار (رويترز) - ستحاول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مجددا التغلب على مأزق بشأن اختيار الأمين العام القادم بعدما منعت المنافسة بين السعودية وإيران في العام الماضي اختيار مرشح جديد للمنصب.

وقال مندوبون في أوبك إن مسؤولين سيجتمعون في مطلع الأسبوع القادم في مقر المنظمة في فيينا لبحث معايير اختيار الأمين العام الجديد. وتنتهي فترة الأمين العام الحالي عبد الله البدري ومدتها عام واحد في ديسمبر كانون الأول.

وسلط المأزق الضوء على التوتر السياسي داخل المنظمة التي تضم 12 عضوا والذي زاد بسبب العقوبات الغربية على إيران.

وعلى خلاف التقليد المتبع أعادت أوبك تعيين البدري وهو ليبي في المنصب لفترة ثالثة في ديسمبر بعدما فشل مرشحون من السعودية وإيران والعراق في حشد التوافق.

والأمين العام هو الممثل الرئيسي للمنظمة على الساحة الدولية ويساعد في إعداد سياسة الانتاج ويتولى المسؤولية عن الأمانة العامة لأوبك في فيينا.

ويحدد المندوبون الذين يمثلون دولهم معايير المرشح للمنصب في حين سيتولى وزراء النفط المهمة الصعبة لاختياره.

وقال احد المندوبين رافضا الكشف عن اسمه نظرا لأن المحادثات سرية ”يجب أن توافق كل دولة على الأمين العام الجديد.. لذا يتعين ان يكون مرشحا مقبولا من الجميع.“

ويقول مندوبون إن المرشحين الثلاثة حتى الآن هم المندوب السعودي ماجد المنيف ومستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة ثامر غضبان ووزير النفط الايراني السابق غلام حسين نوذري.

ويضيفون أن هذا يمكن أن يتغير بمجرد عرض المسألة على وزراء النفط في الاجتماع القادم للمنظمة في 31 مايو ايار في فيينا حيث سيقررون ايضا سياسة أوبك بشأن الانتاج في النصف الثاني من 2013.

وقال مندوب آخر ”سيطرح مجلس المندوبين في اجتماع اوبك مع الوزراء المعايير الجديدة ويمكن لأي دولة طرح مرشح.“

ودائما ما واجهت المنظمة صعوبات عند اختيار الأمين العام. وأنهى تعيين البدري في 2007 مأزقا استمر ثلاث سنوات بشأن المنصب. وعندما عين لعام واحد في ديسمبر عدلت أوبك ميثاقها الذي ينص على ألا تزيد عدد مرات تولي المنصب عن مرتين مدة كل منهما ثلاث سنوات.

وإلى جانب تحديد معايير اختيار الأمين العام من المقرر أن يزكي المندون خليفة للكويتي حسن قبازرد مدير قسم البحاث في أوبك وهو ثاني أكبر منصب في المنظمة.

وقال مندوب في أوبك إن سعوديا وإيرانا مرشحان للمنصب الذي ينظر إليه باعتباره أقل حساسية من الناحية السياسية من منصب الأمين العام ومن السهل التوصل إلى مرشح لشغله. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below