3 أيار مايو 2013 / 13:27 / منذ 4 أعوام

عمليات الاستحواذ القطرية قد تدفع البعض لإعادة تقييم المخاطر الائتمانية

من راشنا أوبال ومالا بانكوليا

دبي 3 مايو أيار (رويترز) - تكتسب قطر اهتماما دوليا ونفوذا اقتصاديا في منطقة الشرق الأوسط بفضل سلسلة من عمليات الاستحواذ الخارجية تقوم بها شركات قطرية لكن هذه العمليات قد لا يكون لها تأثير إيجابي مماثل على أسعار سندات بعض الشركات.

وتقود شركات كبرى مثل بنك قطر الوطني وشركة الاتصالات أريد المعروفة سابقا باسم اتصالات قطر حملة الدمج والاستحواذ.

وحين كان تركيز هذه الشركات المملوكة جزئيا للدولة ينصب على السوق المحلية في الماضي كان كثير من المستثمرين ينظرون إليها كجزء من الحكومة القطرية التي تحمل تصنيف ‭AA‬ من وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيف الائتماني. وكانت هذه الشركات تستطيع تسعير إصدارات السندات بمستويات قريبة جدا من منحنى الإصدارات السيادية وبدون علاوة إصدار.

غير ان هوامش سندات هذه الشركات ربما بدأت تعكس الآن تزايد المخاطر المرتبط باستراتيجية التوسع العالمي بالرغم من أن هذه الشركات مازال بإمكانها أن تعول على الدعم الحكومي إذا لزم الأمر.

وقد يفكر المستثمرون في حجم الدين الذي تتحمله الشركات لتمويل الاستحواذ والأخطار المرتبطة بالعمل في بلدان غير مستقرة في المنطقة.

وقال محللو الائتمان في ستاندرد تشارترد في مذكرة بحثية ”هذا يطرح سؤالا بشأن ما إذا كان المستثمرون في سندات اتصالات قطر أو بنك قطر الوطني يشترون المخاطر القطرية أم مزيجا من مخاطر العراق واندونيسيا وتونس وربما المغرب.“

وتابع ”ومن ثم فقد يصبح إقبال الشركات القطرية على الاستحواذ عاملا في حساب هوامش السندات سواء تحركت وكالات التصنيف الائتماني أم لم تتحرك.“

وربما يكون بنك قطر الوطني البنك الأكثر استحواذا في منطقة الخليج. فبعد أن اشترى حصصا في بنوك في مصر وليبيا والإمارات العربية المتحدة والعراق بدأ يبحث عن حصة أغلبية في واحد من أكبر عشرة بنوك تركية.

وهو ليس البنك القطري الوحيد الذي يشعر بالحاجة للتوسع خارج السوق المحلية المزدحمة. فقد وافق البنك التجاري القطري على شراء حصة تبلغ 70.8 بالمئة في بنك ألترناتف التركي في مارس اذار وذكرت تقارير أنه اختار بنكين لترتيب إصدار سندات محتمل لتعزيز رأس المال.

وخارج قطاع البنوك تتنافس شركة أريد مع اتصالات الإماراتية لشراء حصة تقدر قيمتها بنحو ستة مليارات دولار في شركة اتصالات المغرب من مجموعة فيفندي الفرنسية.

وقال ابوستولوس بانتيس محلل ائتمان الأسواق الناشئة لدى كومرتس بنك في لندن ”حتى الآن استحواذات شركة اتصالات قطر ناجحة بما فيها تلك التي تمت في مناطق أكثر خطورة مثل العراق.“

لكنه أبدى حذرا بشأن صفقة اتصالات المغرب. وقال ”الصفقة المغربية التي تدرسها اتصالات قطر محل تساؤل وربما إذا تمت في نهاية المطاف فقد تفضي إلى تذبذب في سندات الشركة.“

وفي الأسبوع الماضي وضعت وكالة ستاندرد اند بورز تصنيفاتها الائتمانية طويلة وقصيرة الأجل لشركة أريد قيد المراقبة من أجل خفض محتمل بعد أن تقدمت الشركة بعرض ملزم لشراء الحصة في الشركة المغربية.

وقالت الوكالة التي تصنف أريد حاليا بالدرجة ‭A‬ ”أي زيادة كبيرة للدين من أجل الاستحواذ ستؤدي إلى خفض التصنيف.“

وتملك أريد أيضا حصة الأغلبية في شركة الاتصالات العراقية اسياسيل وحصة تبلغ 90 بالمئة في تونيزيانا في تونس.

وبغض النظر عن أنشطة الاستحواذ من المرجح أن يستمر الطلب على سندات الشركات القطرية من جانب المستثمرين الدوليين الذين يريدون التعرض للشرق الأوسط وهو ما يرجع جزئيا إلى قلة الائتمان الذي يحمل تصنيف الدرجة الاستثمارية في المنطقة. لكن سندات بنك قطر الوطني وأريد تعرضت لضغوط في تداولات السوق الثانوية في الأسابيع القليلة الماضية.

فقد تراجع أحدث إصدار لبنك قطر الوطني الذي يستحق عام 2020 في السوق الثانوية منذ طرحه في ابريل نيسان. وجرى تداوله أمس الخميس بسعر 99.296 سنت للدولار ليصبح عائده 2.99 بالمئة ارتفاعا من 2.98 بالمئة في الأسبوع الماضي.

وتقدم هذه السندات عائدا يزيد أكثر من 20 نقطة أساس على عائد سندات لبنك أبوظبي الوطني تستحق عام 2019. ويحمل كلا البنكين تصنيف ‭Aa3‬ من وكالة موديز.

وقال بانتيس من كومرتس بنك إنه يعتقد أن تراجع أداء أحدث إصدارين لبنك قطر الوطني يرتبط بالتراجع العام في الأسواق العالمية أكثر من ارتباطه بنشاط الاستحواذ.

لكن العائد على سندات لشركة أريد بقيمة مليار دولار تستحق عام 2023 زاد أكثر من 20 نقطة أساس منذ مطلع هذا العام. وفي المقابل انكمش العائد على سندات للحكومة القطرية بقيمة ملياري دولار تستحق عام 2022 بمقدار نقطة أساس واحدة وهو ما يمثل تراجعا كبيرا لأريد يبدو أنه يرجع ولو جزئيا إلى العوامل الخاصة بالشركة.

إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below