مقدمة 1-بنك مسقط يدرس خيارات لاسترداد خسائره جراء احتيال يتعلق ببطاقات

Sun May 12, 2013 7:30am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

دبي 12 مايو أيار (رويترز) - يدرس بنك مسقط أكبر بنك في سلطنة عمان والضحية الرئيسية لعملية احتيال الكتروني عالمية بقيمة 45 مليون دولار الخيارات المتاحة لاسترداد الأموال التي فقدها جراء احتيال غير مسبوق كشفت عنه السلطات الأمريكية.

وقال ممثلو إدعاء في الولايات المتحدة يوم الخميس إن أشخاصا اخترقوا شبكة بيانات إثنتين من شركات تسوية مدفوعات البطاقات في الهند تتعاملان مع بطاقات إئتمانية مسبقة الدفع لبنكين في الشرق الأوسط من بينهما بنك مسقط.

وقالت مصادر لرويترز إن الشركتين هما إن ستيدج التي تعمل من بنجالور وإلكترا كارد سيرفيسز ومقرها بونه بالهند.

وأضافت المصادر إن بنك مسقط يعهد بخدمات تسوية البطاقات الائتمانية لشركة إن ستيدج.

كان بنك مسقط كشف في فبراير شباط عن تضرر بطاقاته الإئتمانية للسفر جراء احتيال وهو ما دفعه إلى تجنيب مخصصات تغطية خسائر بقيمة 15 مليون ريال (39 مليون دولار).

وقال البنك في بيان مقتضب إلى سوق مسقط للأوراق المالية اليوم "لقد ورد إلى علم بنك مسقط تقارير صحفية مفادها بأنه قد تم توقيف عدد من الأشخاص في دول مختلفة وذلك في قضية عملية الاحتيال الالكتروني التي طالت عددا من بطاقات السفر مسبقة الدفع الصادرة من البنك والتي تم الإفصاح عنها للسوق بتاريخي 25 و26 فبراير الماضي.

"ونجدد التأكيد بأن البنك مستمر بدراسة كل الخيارات المتاحة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بما يضمن حماية مصالح المساهمين كما سيتم إفادة السوق بأي مستجدات هامة في حينه."

ولم يذكر البنك في بيانه مزيدا من التفاصيل بشأن الإجراءات التي يعتزم إتخاذها لاسترداد الأموال.   يتبع