7 آب أغسطس 2013 / 08:44 / منذ 4 أعوام

مقدمة 2-وزارة النفط: إنتاج العراق من الخام يرتفع وقد يتجاوز هدف 2013

(لإضافة تفاصيل)

من أحمد رشيد

بغداد 7 أغسطس آب (رويترز) - قالت مصادر في قطاع النفط إن صادرات العراق من النفط لم يطرأ عليها تغير مقارنة بمستواها قبل عام وتوقع ان تنخفض بشدة الشهر المقبل اثناء تنفيذ أعمال بمرافيء تصدير النفط الحيوية في جنوب البلاد.

ويجد العراق صعوبة في بلوغ معدلات التصدير التي سجلها العام الماضي بسبب مشاكل البنية التحتية والأمن رغم أن بغداد واثقة من زيادة كبيرة في الانتاج بنهاية العام الحالي إثر بدء تشغيل حقل مجنون العملاق في الجنوب.

وقال عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط العراقية اليوم إن صادرات العراق من الخام بلغت في المتوسط 2.324 مليون برميل يوميا في يوليو تموز بانخفاض طفيف عن يونيو حزيران. وقل مستوى الصادرات في الشهرين عنه قبل عام.

ومن المتوقع أن تنخفض صادرات خام البصرة الخفيف بواقع 500 ألف برميل يوميا في سبتمبر ايلول لحين الانتهاء من تركيب عدادات قياس في المرفأ.

ويقول عملاء كبار إن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) تقترح خفض الشحنات من خام البصرة الخفيف بنسبة 22 بالمئة. وتبلغ الشحنات حاليا نحو 2.1 مليون برميل يوميا.

ونظرا لنقص طاقة التخزين في الجنوب فان تقليص الصادرات سيقود لخفض الانتاج بنفس النسبة تقريبا.

وقال جهاد إن العراق يتوقع أن يزيد الإنتاج الإجمالي 400 ألف برميل يوميا بنهاية العام مع بدء تشغيل حقل مجنون الذي تديره شل وحقول أخرى صغيرة.

وحددت الحكومة حجم الانتاج المستهدف لنهاية العام الجاري عند 3.4 مليون برميل يوميا انخفاضا من 3.7 مليون برميل في وقت سابق. وفي حالة زيادة الانتاج نتيجة تشغيل حقل مجنون سيتجاوز انتاج العراق حجم الانتاج المستهدف لنهاية العام الجاري.

وما لم يسجل العراق زيادة كبيرة في الانتاج سيهبط الانتاج السنوي العام الجاري وذلك لأول مرة في عامين حسب مصادر في القطاع .

وقال جهاد إن الانتاج من حقل مجنون سيبدأ في أكتوبر تشرين الأول وكان وزير النفط صرح في وقت سابق أن الحقل سيبدأ العمل في يوليو تموز.

وبدأت الزيادة في إنتاج العراق منذ عام 2010 بعد أن أبرم عقود خدمة مع شركات نفط كبرى من بينها بي.بي ورويال داتش شل وايني واكسون موبيل.

ومنذ ذلك الحين ارتفع الانتاج بواقع 600 ألف برميل يوميا متجاوزا الثلاثة ملايين برميل يوميا بفضل زيادة الإنتاج من حقول كبيرة في الجنوب مثل الرميلة وغرب القرنة-1 والزبير.

ولمواصلة زيادة الانتاج يحتاج العراق لبدء تشغيل حقول أخرى في الجنوب فضلا عن مجنون مثل حقل غرب القرنة-2 الذي تديره لوك أويل الروسية وحقل الغراف الواقع في الجنوب ايضا وحقل بدرة النفطي إلى الشمال منهما. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below