11 آب أغسطس 2013 / 15:18 / منذ 4 أعوام

اسرائيل تطرح منازل جديدة للمستوطنين قبل الافراج عن سجناء فلسطينيين

من جيفري هيلر

القدس 11 أغسطس آب (رويترز) - مضت اسرائيل اليوم الاحد في خطط لبناء نحو 1200 منزل جديد للمستوطنين اليهود وهو ما يعبر عن تمسكها بسياسة الاستيطان قبل ايام من الإفراج المتوقع عن سجناء فلسطينيين.

وتمضي اسرائيل في عمليات البناء في المستوطنات بوتيرة سريعة منذ استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين برعاية الولايات المتحدة في الثلاثين من يوليو تموز بعد توقف دام ثلاثة اعوام.

ولمحت وسائل الاعلام الإسرائيلية في تقارير غير مؤكدة إلى أن واشنطن اطلعت على خطط بناء المساكن الاسرائيلية مسبقا وهي تهدف في جزء منها للتصدي للمعارضة داخل الحكومة المؤيدة للاستيطان للافراج عن السجناء.

وقال وزير الإسكان الإسرائيلي اوري ارييل عضو حزب البيت اليهودي لراديو الجيش ”رايت ان صحفا كبرى نشرت هذا الصباح أن هناك اعتقادا بوجود نوع من التنسيق بشأن انشطة البناء.“

وقال ”اصدق الصحف ووسائل الإعلام إلى حد بعيد ولكن لست ادري ما اذا كان بوسعي ان اؤكد ذلك “واصفا ”الافراج عن الارهابيين“ بانه جائر.

وقالت وزارة السكان على موقعها على شبكة الانترنت إنها طرحت عطاءات لعدد 793 شقة جديدة في مناطق في الضفة الغربية التي ضمتها إسرائيل بعد الاستيلاء عليها والقدس الشرقية خلال حرب عام 1967.

وتابعت انه يحري بيع اراض لعدد 394 وحدة اخرى في مستوطنات ارييل وافرات ومعاليه ادوميم وبيتار.

وادان الفلسطينيون التوسع في المستوطنات دون تهديد صريح بالانسحاب من مفاوضات السلام التي من المقرر ان تعقد الجولة الثانية منها في القدس يوم الأربعاء المقبل. وعقدت الجولة الأولى في واشنطن.

وطالب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريحات لرويترز المجتمع الدولي بالوقوف في صف عملية السلام ودعم الفلسطينيين وتحميل إسرائيل مسؤولية استمرار الانشطة الاستيطانية.

وقال وزير المالية الاسرائيلي يئير لابيد الذي يمثل حزبه المنتمي لتيار الوسط اكبر شريك في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن قرار طرح منازل للمستوطنين ”لا يفيد عملية السلام“.

ومن المنتظر ان تطلق إسرائيل سراح دفعة أولى تضم 26 سجينا فلسطينيا يوم الثلاثاء من جملة 104 سجناء فلسطينيين وافقت الشهر الماضي على اطلاق سراحهم للمساعدة في استئناف مفاوضات السلام.

ومن المقرر ان تجتمع لجنة من الحكومة الاسرائيلية في وقت لاحق اليوم الاحد لوضع القائمة النهائية للدفعة الأولى من السجناء وهو ما تعارضه عائلات من قتلوا في هجمات فلسطينية. وامتنعت المحكمة العليا عن التدخل في القضية.

وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالافراج عن السجناء المعتقلين منذ ما قبل سريان اتفاقات السلام المؤقتة المبرمة في عام 1993. وسجنت اسرائيل آلاف الفلسطينيين الآخرين منذ ذلك الحين بينهم كثيرون اتهموا بشن هجمات أسفرت عن سقوط قتلى.

ويوم الخميس اعطت الإدارة المدنية في الضفة الغربية موافقتها المبدئية على انشاء أكثر من 800 منزل جديد للمستوطنين لكن ذكرت ان البناء الفعلي يحتاج موافقة الحكومة وهو ما أثار غضب الفلسطينيين.

وتعتبر معظم القوى العالمية جميع المستوطنات غير قانونية ويقول الفلسطينيون ان هذه الجيوب الاستيطانية قد تحرمهم من اقامة دولة متماسكة لها مقومات البقاء.

ويعيش نحو 500 ألف مستوطن اسرائيلي وسط 2.5 مليون فلسطيني في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وانسحبت اسرائيل عام 2005 من قطاع غزة الذي تديره الان حركة حماس.

إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below