22 آب أغسطس 2013 / 14:36 / بعد 4 أعوام

صادرات نفط العراق تنتعش قبل تراجع متوقع في سبتمبر

لندن 22 أغسطس آب (رويترز) - أبلغت مصادر رويترز أن من المستبعد أن تتراجع صادرات النفط العراقية بالقدر المتوقع عندما يمضي البلد في أعمال صيانة الشهر القادم بمرافئه الجنوبية بينما أظهرت بيانات ملاحية أن الإمدادات زادت هذا الشهر لتعويض أثر الانخفاض المنتظر.

ويرقب المستثمرون وشركات تكرير النفط الأوروبية مستوى الصادرات العراقية عن كثب بعد أن تسببت تعطيلات المعروض في ليبيا وتقلص الإمدادات من روسيا في شح الأسواق وهو ما دعم أسعار النفط المتداولة حاليا قرب 110 دولارات للبرميل.

وبعث العراق بإشارات متباينة بشأن تأثير أعمال الصيانة المقررة في سبتمبر أيلول على منشآت التحميل في مرفأ البصرة. وقال مسؤول بشركة نفط الجنوب العراقية إنها ستخفض الشحنات بما يصل إلى 500 ألف برميل يوميا في حين قال متحدث باسم وزارة النفط في وقت لاحق إنها لن تؤثر على الصادرات.

وتباطأت هذا العام الطفرة النفطية في العراق بعد عقود من العقوبات والحروب وذلك بسبب مشاكل في البنية التحتية والوضع الأمني. وما لم تتجدد قوة الدفع في الخريف فسيواجه العراق خطر تراجع إنتاجه السنوي للمرة الأولى في ثلاثة أعوام.

وقال سامويل سيسزوك محلل سوق النفط في وكالة الطاقة السويدية ”أعتقد أن وزارة النفط تحت ضغط لتهدئة الأسواق عن طريق إعادة الجدولة .. لكن لا أعرف إن كان هذا ممكنا وسيكون التأثير مزيدا من التأخيرات للنمو العراقي.“

لذا يتوقع مشترو الخام العراقي المضي قدما في أعمال الصيانة المقررة وتراجع المعروض لكنهم يقولون إن الخفض قد لا يصل إلى 500 ألف برميل يوميا. وقال مسؤول بقطاع النفط العراقي طلب عدم نشر اسمه إن الخفض لن يكون بتلك الضخامة لكنه لم يذكر رقما محددا.

وتوقع مشتر كبير أن يبلغ متوسط صادرات الجنوب نحو مليونين إلى 2.1 مليون برميل يوميا في سبتمبر بتراجع يصل إلى 300 ألف برميل يوميا عن معدلاتها منذ بداية أغسطس آب.

ومن بين أهداف الأعمال المقررة في سبتمبر زيادة الطاقة الاستيعابية للميناء. وسيقتصر خفض الشحنات على أول أسبوعين من الشهر بالتزامن مع تركيب أنابيب في البحر وهو ما سيؤثر على أرصفة الرسو حسبما ذكر المسؤول العراقي.

وارتفعت صادرات العراق منذ مطلع أغسطس حوالي 220 ألف برميل يوميا بالمقارنة مع يوليو تموز بسبب زيادة التدفقات من المرافئ الجنوبية وبعد أن خصصت شركة تسويق النفط العراقية (سومو) كميات إضافية من الخام لبعض المشترين حسبما ذكرت مصادر تجارية.

وبسبب الهجمات المتكررة على خط الأنابيب الواصل إلى تركيا من حقول نفط كركوك العراقية لم تتجاوز إمدادات أغسطس نحو 200 ألف برميل يوميا أي ثمن الطاقة الاستيعابية للخط.

وبحسب بيانات ملاحية بلغ متوسط الصادرات من المرافئ الجنوبية للعراق 2.34 مليون برميل يوميا في أغسطس وتقول مصادر بالصناعة إن إمدادات كركوك في الشمال بلغت حوالي 200 ألف برميل يوميا. وقال العراق إن إجمالي الصادرات بلغ 2.32 مليون برميل يوميا في يوليو.

وقال المسؤول العراقي ”الإنتاج يعاود الارتفاع والصادرات ترتفع في أغسطس .. من المرجح حدوث تراجع محدود في سبتمبر عندما نبدأ تركيب معدات القياس الجديدة.“

وقال إن من المتوقع أن تعود الشحنات إلى معدلاتها في النصف الثاني من سبتمبر رغم استمرار أعمال تركيب نظام القياس الجديد.

وقال ”العمل يمضي قدما - ينبغي القيام به .. نبذل قصارى جهدنا للحد من تراجع الصادرات.“ (شارك في التغطية كريستوفر جونسون - إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below