27 آب أغسطس 2013 / 17:39 / بعد 4 أعوام

العراق يحسن شروط مشروع نفطي ويلوم شل على تأخر الانتاج من آخر

من أحمد رشيد وبيج ماكي

بغداد/لندن 27 أغسطس آب (رويترز) - عرض العراق على المستثمرين مزيدا من الشروط المربحة لاستغلال حقل نفط عملاق وبناء مصفاة في حين ألقى باللوم على رويال داتش شل في عدم انتاج نفط بمليارات الدولارات.

ويضم حقل الناصرية احتياطيات تتجاوز أربعة مليارات برميل من الخام ويمكن أن يساهم في خطة بغداد لزيادة الانتاج إلى ثلاثة أمثاله بنهاية العقد الحالي بمساعدة من الشركات الأجنبية.

لكن انتاج العراق تباطأ هذا العام وشكت الشركات من ضعف هوامشها بموجب عقود الخدمات الحالية. وأثار بعضها غضب بغداد بتوقيع عقود مع منطقة كردستان شبه المستقلة في شمال العراق بشروط أفضل.

وقال مصدر في قطاع النفط العراقي "حرصت وزارة النفط على صياغة عقد يتضمن مزيدا من الشروط المحسنة والمربحة (للشركات) مقارنة مع عقود الخدمات السابقة."

واضاف "في هذا العقد لن يكون للشركات شريك حكومي ولن يتعين عليها دفع علاوة توقيع. من المؤكد أن يدر هذا مزيدا من الأرباح على الشركة التي تدير المشروع."

ويشمل المشروع تطوير الحقل الجنوبي وبناء مصفاة طاقتها 300 ألف برميل يوميا. وتعثرت اتفاقات سابقة. واختير كونسورتيوم ياباني للاستثمار في 2009 لكن المفاوضات انهارت.

واختار العراق في مارس اذار سبع شركات عالمية للمنافسة في مناقصة مزمعة في ديسمبر كانون الأول القادم وأضاف خمس شركات إلى القائمة في وقت سابق هذا الشهر ويحدوه الأمل في إحراز تقدم هذه المرة.

وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي في وقت سابق هذا العام بشأن شروط الاستثمار في حقل الناصرية إنه سيكون عقدا مختلفا تماما وجذابا للغاية بالنسبة لشركات النفط.

وبدأ انتاج العراق في الارتفاع في 2010 بعدما وقع عقود خدمات مع شركات بينها بي.بي وشل وايني واكسون موبيل غير أن التعافي تباطأ في 2013 بسبب مشكلات مرتبطة بالبنية التحتية والأمن.

وتقول مصادر في القطاع إن جزءا من السبب في تباطؤ الانتاج هو تأخير بدء الانتاج من حقل مجنون الذي تطوره شل وشريكتها الأصغر بتروناس الماليزية الأمر الذي اثار غضب بغداد.

وتلقي رسالة بعثت بها الحكومة الشهر الماضي واطلعت عليها رويترز باللوم على شل في التخلف عن مواعيد بدء الانتاج من الحقل الذي يضم احتياطيات تبلغ 12 مليار برميل وتقول إن هذا كلف العراق 4.6 مليار دولار.

وردا على طلب للتعليق على الرسالة قالت شل إنها اكتشفت عندما بدأت فتح المنشآت القائمة قبيل نهاية 2012 أن الأمر يتطلب مزيدا من الأعمال. وقالت الشركة إنها ما زالت تستهدف انتاج 175 ألف برميل يوميا من حقل مجنون قبل نهاية العام.

وقال متحدث باسم شل "سلامة موظفينا وأصولنا ما زالت على رأس أولوياتنا في العراق.. ومن ثم نسعى لاعادة المنشآت إلى وضع مقبول وضمان التشغيل بشكل آمن."

وهون مسؤولون في شركات أخرى من شأن الجدل وقالوا إنه إلى حد بعيد جزء من العلاقات المتوترة أحيانا بين الشركات والحكومات.

وقال مسؤول في شركة منافسة "إنها مجرد ضجة.. ليست أمرا مهما."

واضاف "المسألة هي أن وزارة النفط تصرف الانتباه عن أن السبب في التأخير إلى حد بعيد هو شركة المشاريع النفطية (الحكومية العراقية)."

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below