26 شباط فبراير 2014 / 15:53 / منذ 4 أعوام

الرئيس اليمني يبحث مع توتال الفرنسية تعديل أسعار الغاز المسال

من محمد مخشف

عدن 26 فبراير شباط (رويترز) - قالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية اليوم الأربعاء إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بحث مع وفد من شركة توتال رفع أسعار الغاز الطبيعي المسال بما يساير مستوياتها في الأسواق العالمية.

ونقلت الوكالة عن الرئيس هادي قوله ”ان هناك ضغوطا شعبية من اجل نيل الاستحقاقات بصورة عادلة وموازية لما هو معمول به في هذا الجانب في الأسواق العالمية وبذلك تجد الدولة والحكومة نفسها مضطرة إلى العمل من اجل تسوية القضية المثيرة للجدل وتعديل عقود أسعار الغاز بما يلبي آمال وتطلعات الشباب والمجتمع ضمن أهداف التغيير السلمي والثورة الشبابية.“

وأكد هادي ضرورة التعاون والتفاهم المشترك مع شركة توتال التي تعتبر شريكا استراتيجيا باعتبارها من اكبر المستثمرين في اليمن.

وأشار هادي إلى ان هناك حاجة لرفد الخزينة المالية من خلال رفع الإنتاج والأسعار بما يوازي الأسعار العالمية.

كانت الحكومة اليمنية قالت في 29 من يناير كانون الثاني الماضي إنها أقرت اتفاقا تزيد بموجبه شركة كوجاس الكورية الجنوبية السعر الذي تدفعه مقابل الغاز الطبيعي المسال إلى أربعة أمثاله.

وتشكو الحكومة منذ تولت السلطة في عام 2012 من ان الاتفاقات التي وقعتها الحكومة السابقة أبخست ثمن الغاز الطبيعي المسال وحرمت الدولة من أموال عامة تحتاج إليها بشدة.

وبدأت الضغوط المتزايدة تؤتي ثمارها حيث وافقت مؤسسة الغاز الكورية (كوجاس) التي تديرها الدولة على دفع نحو 14 دولارا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة حدة الانتقادات الموجهة الى السلطات في اليمن من قبل كثير من ذوي الخبرات في مجال الغاز لبيعها الغاز بسعر بخس حيث تخسر اليمن ما يربو على مليار دولار سنويا.

وأكد ممثل مجموعة توتال في الشرق الأوسط ستيفن ميشيل على أن زيارته قد جاءت من اجل التفاوض في هذا الموضوع والعمل على حل أي إشكاليات عالقة فيما يتعلق بالاتفاقيات والاتجاه نحو تعديل الأسعار بصورة تضمن مصالح ومنافع الجانبين بما يصب في خدمة العلاقة الإستراتيجية والشراكة بين الطرفين.

وأشار إلى ان العام القادم 2015 ”سيشهد تطورا كبيرا في الإنتاج والاستكشافات الغازية وهو ما سيزيد من حصة الحكومة اليمنية المالية بما يدعم الاقتصاد ويلبي حاجة التنمية المستدامة.“

تقود توتال سبع شركات عملاقة في إدارة محطة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال في اليمن بتكلفة 4.5 مليار دولار على بحر العرب.

وتمتلك توتال حصة 28.6 بالمئة في المنطقة العاشرة من حقل المسيلة أكبر حقل نفطي في اليمن التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 70 ألف برميل يوميا من النفط الخام.

وتعتمد اليمن في موارد ميزانيتها على عائدات النفط بنسبة تتجاوز 70 في المائة في المائة.

وكانت الشركة اليمنية المنتجة للغاز الطبيعي المسال وقعت في عام 2005 اتفاقات بيع مدتها 20 عاما مع كوجاس وجي.دي.إف سويز وتوتال الفرنسية بأسعار محددة سلفا إذ بيع سعر الغاز لتوتال بدولار واحد وللشركة الكورية كوجاس بثلاثة دولارات وخمسة عشر سنتا للمليون وحدة حرارية بينما كانت الأسعار السائدة آنذاك تتراوح بين إحدى عشر واثني عشر دولارا للمليون وحدة حرارية.

ومشروع الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال هو أكبر مشروع صناعي في البلاد وزادت أهميته كمصدر للعملة الصعبة خلال العامين الماضيين بعدما تسببت الهجمات المتكررة على خطوط أنابيب النفط في خفض صادرات الخام.

ودفعت الاضطرابات السياسية اليمن إلى حافة أزمة إنسانية وتظهر تقديرات لمنظمات مساعدات أن نصف سكان الدولة البالغ عددهم 24 مليون نسمة يعانون من سوء التغذية. (إعداد محمد مخشف للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below