4 آذار مارس 2014 / 08:28 / منذ 3 أعوام

سوسيتيه جنرال يعول على البنية التحتية والنقل للنمو في الشرق الأوسط

من ديفيد فرنش

دبي 4 مارس آذار (رويترز) - قال المدير الإقليمي لسوسيتيه جنرال إن البنك يطمح إلى استغلال خبرته في التمويل المهيكل وتمويل مشاريع النقل لتنمية أعماله في الخليج.

وترصد دول الخليج مئات المليارات من الدولارات لمشاريع البنية التحتية في الأعوام القادمة ومن المتوقع أن تعلن قطر وحدها عن برامج تصل قيمتها إلى 205 مليارات دولار بين 2013 و2018.

وقال ريتشارد سوندارجي المدير الإقليمي للمجموعة لمنطقة الشرق الأوسط إنها فرصة لثالث أكبر بنك فرنسي من حيث الأصول لاستغلال طاقته التمويلية وخدماته الاستشارية.

وقال في مقابلة بمقر البنك في دبي "هذه منطقة مشاريع ولسوسيتيه جنرال باع عالمي في تمويل المشاريع. لذا التوافق واضح والأمر لنا الآن كي نتأهب لتلك المشاريع الضخمة المزمعة."

وقال سوندارجي الذي عين مدير إقليميا في نوفمبر تشرين الثاني إن البنك يعمل في دبي منذ 1997 لكنه لم يكون الطبقة الأولى من العلاقات الضرورية كي تتدفق الصفقات إلا منذ خمس إلى عشر سنوات.

كانت البنوك الأوروبية ولاسيما الفرنسية منها مستثمرا كبيرا في الشرق الأوسط خلال سنوات الطفرة في العقد المنصرم لكنها انسحبت من المنطقة مطلع العقد الحالي بفعل أزمة منطقة اليورو التي أجبرتها على التركيز على أسواقها المحلية.

وتراجع الإقراض إلى المنطقة وباعت البنوك وحدات لتعزيز معدلات رأس المال ليتخارج كل من سوسيتيه جنرال وبي.ان.بي باريبا من وحدته المصرية في 2013.

وقال سوندارجي "أعتقد كبنك أنه منذ عامين فقط كان من الصعب أن تقول ‭‭'‬‬سنسعى بقوة في هذا الاتجاه‭‭'‬‬ لأننا كنا شأننا شأن كل البنوك الأوروبية في غمار عملية ضبط الميزانيات." وأضاف أن تلك العملية انتهت ومن ثم يستطيع البنك أن يتحرك.

كان سوسيتيه جنرال قال الشهر الماضي إنه سيوزع مزيدا من السيولة على المساهمين في 2014 مقارنة مع العام الماضي بعد الانتهاء من إصلاح طويل الأمد للميزانية.

وللبنك نحو 80 موظفا في الشرق الأوسط يغطون الأنشطة المصرفية الخاصة والتجارية والاستثمارية. ويعمل لدى البنك أكثر من 154 ألف موظف في أنحاء العام وتشمل أنشطته التجزئة المصرفية في فرنسا وأجزاء أخرى من أوروبا.

وقال سوندارجي إن البنك لن يزيد الوظائف في الشرق الأوسط لأن أطقمه الحالية قادرة على تطبيق استراتيجيته لكن يمكنه الاستعانة بالخبرات المتوافرة في مناطق أخرى من العالم إذا اقتضت الضرورة.

وإلى جانب مشاريع البنية التحتية يركز سوسيتيه جنرال على تمويل الأصول ولاسيما الطائرات والشحن. والمنطقة مقر لثلاث من أكبر شركات الطيران في العالم - طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية - وتباشر جميعها توسعات قوية لأساطيلها.

ويمر نحو 40 بالمئة من إمدادات النفط العالمية المنقولة بحرا بمضيق هرمز الفاصل بين سلطنة عمان وإيران.

وقال سوندارجي إن سوسيتيه جنرال مهتم أيضا بالتوسع في تمويل الصادرات وأنشطة التمويل الإسلامي لكنه لم يذكر تفاصيل. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below