4 آذار مارس 2014 / 12:52 / بعد 4 أعوام

مقابلة -التجاري وفا بنك المغربي يسعي لتعزيز التمويل الإسلامي

من عزيز اليعقوبي

الرباط 4 مارس آذار (رويترز) - قال المدير العام للتجاري وفا بنك أحد أكبر البنوك في شمال افريقيا إن البنك سيدعم وحدته الإسلامية حالما يقر البرلمان مشروع قانون التمويل الإسلامي.

وشرع البرلمان المغربي في مناقشة مشروع قانون ينظم عمل البنوك الإسلامية وطرح الصكوك بعدما أقرته الحكومة التي يقودها الإسلاميون في الشهر الماضي.

وسيكون اقرار البرلمان مشروع القانون هو الخطوة الأخيرة قبل تأسيس وحدات إسلامية تابعة للبنوك المحلية و الأجنبية في المغرب ومن شأن ذلك أن يجلب مزيدا من الاستثمارات الخليجية.

والتجاري وفا بنك - الذي تسيطر عليه الشركة الوطنية للاستثمار المملوكة للأسرة الحاكمة - هو الوحيد الذي أسس وحدة للتعاملات الإسلامية منذ أن سمح المغرب للبنوك التقليدية بتقديم خدمات إسلامية محدودة في 2010.

وفي العام الماضي وقعت وحدة دار الصفاء اتفاقا يتيح لها تقديم منتجات مالية إسلامية إلى 42 بالمئة من موظفي الدولة قبل الموافقة على مشروع القانون الذي يتيح دخول منافسين أجانب الساحة.

وقال المدير العام إسماعيل الدويري في مقابلة مع رويترز ”كي نحول دار الصفاء لبنك مشاركة يتعين زيادة رأس المال بواقع 150 مليون درهم (18.40 مليون دولار) وتعتمد أي استثمارات تالية على نمو السوق.“

وتابع ”لدينا سوق تتسم بالتنافسية ويهتم المغاربة بأسعار المنتجات لذا لا أتوقع ثورة في القطاع المصرفي المغربي.“

والاسم القانوني للبنوك الإسلامية في المغرب هو بنوك المشاركة.

وقال الدويري إن تمويل المشاركة يغري المغاربة على ما يبدو لكن يستحيل أن تسعر المنتجات بنفس أسعار المنتجات التقليدية في البداية على الأقل.

وتوقعت ستاندرد اند بورز طلبا ضعيفا على المنتجات الإسلامية في شمال افريقيا إذا كانت أغلى من نظيرتها التقليدية.

وقالت وكالة التصنيفات الائتمانية إن البنوك المغربية بدأت تقديم خدمات مصرفية لذوي الدخل المنخفض وهذه الشريحة بطبيعتها أكثر حساسية للسعر.

وقال الدويري ”قد يبحث التجاري وفا عن شريك أجنبي للوحدة الإسلامية لكن ذلك ليس في مقدمة الأولويات. وضعنا جيد الآن. إذا كان لدى الأجانب خبرة في التمويل الإسلامي فلدينا ميزة الدراية التامة بالسوق في شمال افريقيا.“

وانخفض صافي ربح البنك في النصف الأول من العام إلى 2.2 مليار درهم (256 مليون دولار) بفعل التباطؤ الاقتصادي وتنامي الديون المتعثرة. وقال الدويري إن النتائج المالية للنصف الثاني ستؤكد اتجاه النصف الأول.

وتابع ”ستعلن النتائج خلال الأيام المقبلة ولا يمكنني الكشف عن مزيد من التفاصيل. لكن يبدو أن حجم الديون المتعثرة لم يتغير في النصف الثاني وسينخفض في 2014.“

الدولار = 8.1512 درهم مغربي إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below