مقدمة 2-رئيس الوزراء الليبي المعزول يفر من البلاد

Wed Mar 12, 2014 9:58pm GMT
 

(لإضافة تصريح للمتحدث باسم الحكومة الليبية)

من أولف ليسينج

طرابلس 12 مارس آذار (رويترز) - فر رئيس الوزراء الليبي المعزول علي زيدان الى أوروبا بعد ان أقاله المؤتمر الوطني العام (البرلمان) أمس الثلاثاء لإخفاقه في منع محتجين من تصدير النفط الليبي بشكل مستقل في عملية جريئة تحدت الوحدة الهشة للدولة.

واندلعت الأزمة حين قام محتجون يسيطرون على ثلاثة مرافئ في شرق البلاد منذ أغسطس آب الماضي بتحميل شحنة من النفط على ناقلة ترفع علم كوريا الشمالية من ميناء السدرة في مطلع الأسبوع.

وغادرت الناقلة الميناء أمس الثلاثاء. وطبقا لروايات مختلفة لمسؤولي الحكومة أطلقت البحرية أو القوات الجوية النار على الناقلة رغم أنه لم يتضح ما إذا كان ذلك حدث في المياه الإقليمية الليبية أم في المياه الدولية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية الحبيب الأمين في مؤتمر صحفي في طرابلس إن إطلاق النار لم يعطب الناقلة التي أبحرت شرقا في اتجاه المياه الإقليمية المصرية. وأضاف أن ليبيا طلبت من مصر وبلدان أخرى المساعدة لوقف الناقلة.

ولا يوجد تأكيد من مصادر مستقلة عن مكان الناقلة أو وجهتها أو ملكيتها.

ويبرز الموقف المحرج ضعف السلطات في طرابلس التي لا يستطيع جيشها ولا قوة الشرطة الوليدة التابعة لها مجاراة الميليشيات والجماعات المسلحة الأخرى التي تعمل وفقا لقانونها بعد مرور خمسة أعوام على الإطاحة بالقذافي.

وتحرك البرلمان الغاضب بعد هروب الناقلة أمس الثلاثاء لإقالة زيدان وتعيين وزير الدفاع عبد الله الثني رئيس وزراء مؤقتا خلفا لزيدان لمدة أسبوعين وأدى اليمين أمام البرلمان أمس الثلاثاء.   يتبع