11 أيار مايو 2014 / 14:22 / بعد 3 أعوام

مستوى قياسي منخفض لعوائد أذون الخزانة القطرية

من مارتن دوكوبيل

دبي 11 مايو أيار (رويترز) - أظهرت بيانات من مصرف قطر المركزي تراجع العوائد في العطاء الشهري لأذون الخزانة القطرية إلى مستوى قياسي جديد اليوم الأحد مع استمرار وفرة السيولة لدى بعض البنوك بالبلد عضو منظمة أوبك.

وتراجع عائد الأذون لأجل ستة أشهر إلى 0.89 بالمئة مسجلا أدنى مستوى منذ بدأ البنك المركزي نشر نتائج العطاءات في أكتوبر تشرين الأول 2012 ومقارنة مع 0.92 بالمئة الشهر الماضي.

وتراجع عائد الأذون لأجل تسعة أشهر إلى 0.95 بالمئة وهو أيضا الأدنى منذ أكتوبر تشرين الأول 2012 ومقارنة مع 0.97 بالمئة في ابريل نيسان. وارتفع عائد الأذون لأجل ثلاثة أشهر - وهو أقصر استحقاق متاح - إلى 0.72 بالمئة من 0.68 بالمئة في عطاء الشهر السابق.

وقال متعامل طلب عدم نشر اسمه بسبب قواعد التعامل مع وسائل الإعلام ”بنوك إسلامية عديدة تقدم عروضا بالغة الانخفاض نظرا لتوافر السيولة لديها على ما يبدو .. (بوجه عام السوق) ليست شديدة السيولة ولا تعاني من شح شديد. إنها موزعة توزيعا عادلا.“

ويطرح البنك عطاءات أذون خزانة شهرية لأجل 91 و182 و273 يوما منذ 2011 لامتصاص أربعة مليارات ريال من سوق النقد في كل مرة.

وبلغ الطلب في عطاء اليوم 10.1 مليار ريال (2.8 مليار دولار) انخفاضا من 12.6 مليار في ابربل نيسان حسبما أظهرت البيانات المنشورة على موقع البنك المركزي.

وحث صندوق النقد الدولي مرارا البنك المركزي على إدارة تقلبات السيولة بشكل أكثر فعالية عن طريق اتباع مزيد من المرونة في تحديد أحجام إصدارات الخزانة.

وقال الصندوق في تقرير صدر منذ أسبوع إن تقلبات سوق النقد تبرز الحاجة إلى إرسال إشارات واضحة إلى الأسواق عن طريق إطار عمل شفاف ومنظم بشكل جيد لإدارة السيولة.

وقال الصندوق في التقرير الذي صدر بعد مشاوراته السنوية مع الدوحة ”ترى السلطات وجاهة تلك التوصية لكنها لا تعتبرها ذات أولوية في المدى القصير.“

وقد تحتاج الدوحة إلى زيادة فعالية إدارة السيولة في سوق النقد خلال السنوات المقبلة حيث تخطط الحكومة وشركاتها لإنفاق نحو 210 مليارات دولار على البنية التحتية قبل استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022 وهو ما سيضخ أموالا كثيرة عبر النظام المصرفي.

كان وزير المالية القطري علي شريف العمادي أبلغ رويترز في ديسمبر كانون الأول إن حجم امتصاص السيولة من السوق عن طريق إصدارات أدوات الدين بالعملة المحلية قد يتغير على نحو مرن في الأشهر التالية لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن سبل تطوير سياسة إدارة السيولة.

الدولار = 3.64 ريال قطري إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below