تقرير للامم المتحدة- المملكة المتحدة أصبحت مركزا لتهريب القات الي امريكا واوروبا

Tue May 20, 2014 5:05pm GMT
 

لندن 20 مايو أيار (رويترز) - قال تقرير للامم المتحدة اليوم الثلاثاء إن مئات الاطنان من القات يجري تهريبها عبر بريطانيا الي اوروبا وامريكا الشمالية.

والقات نبات يمضغه الكثيرون في القرن الافريقي وجنوب شبه الجزيرة العربية إعتقادا منهم بانه ينشط قدراتهم الذهنية والعضلية.

وقال مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في تقرير ان ما يصل الي 300 طن من القات -الذي سيصبح ضمن مخدرات الفئة سي في بريطانيا بعد استحداث حظر في يوليو تموز هذا العام- تشحن الي بريطانيا سنويا قبل ان يجري تهريبها الي دول يجري فيها تنظيم تداوله.

ويهدف الحظر الحكومي المزمع الي منع بريطانيا من ان تصبح مركزا لتجارة القات غير المشروعة. لكن محمد اسماعيل (66 عاما) وهو تاجر متقاعد في القات كان يعرف في السابق باسم "ملك القات" قال ان الحظر لن يكون له تأثير يذكر.

وقال اسماعيل الذي جاء الي لندن من عدن في ثمانينات القرن الماضي "القات في كل مكان في هذا البلد."

واضاف قائلا لرويترز "إذهب الي شرق لندن وإسأل اين تشتريه. الجميع سيشيرون في كل اتجاه."

وقالت أنجيلا مي رئيسة البحوث واتجاهات التحليل في مكتب الامم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ان شحنات من القات جري تهريبها عبر بريطانيا صودرت في مناطق بعيدة مثل الولايات المتحدة وكندا وايضا في دول عديدة في اوروبا.

ويزرع القات ويباع بشكل غير قانوني في معظم شرق افريقيا حيث يجري مضغه في عادة اجتماعية ترجع الي آلاف السنين. ويستهلك بشكل واسع بين الجاليات اليمنية والصومالية والاثيوبية في بريطانيا حيث يقول منتقدون ان حظره قد يستعدي تلك الجاليات.

ويتعارض الحظر ايضا مع توصية من هيئة استشارية رسمية للحكومة البريطانية قالت انه لا يستند إلي اي أدلة على ضرر طبي او اجتماعي.   يتبع