24 حزيران يونيو 2014 / 11:01 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-قطر ترفع توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي في 2014 إلى 6.3%

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من مارتن دوكوبل

دبي 24 يونيو حزيران (رويترز) - أظهر تقرير اليوم الثلاثاء إن من المرجح أن ينمو اقتصاد قطر 6.3 بالمئة هذا العام وهي وتيرة أسرع كثيرا من التوقعات السابقة ومتقدما بشكل كبير على الدول الأخرى المصدرة للنفط في منطقة الخليج.

وقال تقرير لوزارة التخطيط التنموي والإحصاء القطرية إن من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم 7.8 في 2015 مسجلا أسرع وتيرة له منذ 2011. وبلغ هذا النمو 6.5 في المئة في 2013.

وقالت الوزارة "على الرغم من التراجع المتوقع في إنتاج النفط لهذا العام ومع بدء الإنتاج من مشروع برزان وازدياد وتيرة النشاط الاستثماري في القطاع غير الكربوني فإن النمو سيتسارع إلى 7.8 في المئة في 2015."

وبالمقارنة فإن من المتوقع أن يبلغ معدل النمو هذا العام في دولة الامارات العربية المتحدة المجاورة التي تشهد نموا سريعا 4.3 في المئة.

وتوقعت قطر في وقت سابق أن يبلغ معدل النمو 4.6 في المئة في 2014 مشيرة إلى تراجع الإنتاج من الحقول النفطية القديمة.

ومن المتوقع أن يتقلص الفائض المالي لقطر عضو منظمة أوبك إلى 9.3 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2014 وإلى 5.5 في المئة في 2015 من نحو 12.9 في المئة في 2013 مع تسارع وتيرة تنفيذ برنامج الحكومة الاستثماري الكبير قبل استضافة البلاد لبطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022.

وفي السنة المالية 2013-2014 التي انتهت في مارس أذار قدرت الحكومة إجمالي فائض الموازنة بنحو 94.6 مليار ريال (25.98 مليار دولار) وهو ما يعادل 12.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا من 11.2 في المئة في السنة المالية السابقة بحسب التقرير.

وقال التقرير إن معظم تلك الزيادة جاءت من تحويل الفائض المالي لقطر للبترول بأكمله إلى الحكومة.

وبدأت قطر للبترول تحويل فائضها المالي بأكمله إلى الحكومة إعتبارا من 2013. وفيما مضى كانت الشركة تحول جزءا من الفائض إلى الحكومة كدخل استثمارات وتحتفظ بجزء آخر في ميزانيتها العمومية وتستخدم جزءا ثالثا في إمداد جهاز قطر للاستثمار بأمول جديدة.

وقالت الوزارة إن من المتوقع أن يرتفع سعر النفط الذي تحتاجه قطر لموازنة الميزانية إلى 52.9 دولار للبرميل في 2014 وإلى 67.7 دولار في 2015 من 42.3 دولار في العام الماضي وفقا للتصورات الاساسية وذلك دون المستويات الحالية عند 114 دولار للبرميل من خام برنت.

وهبط الإنفاق في الميزانية واحدا بالمئة في السنة المالية 2013-2014 وهو أول انخفاض من نوعه في عشر سنوات حيث طغى انخفاض الإنفاق الجاري 2.1 في المئة على زيادة بلغت 2.4 في المئة في الإنفاق الرأسمالي.

وتخطط قطر التي تربط عملتها الريال بالدولار لإنفاق نحو 210 مليارات دولار على مشروعات البنية التحتية ويتضمن ذلك إنشاء طرق وملاعب قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم.

ومن المتوقع أن يبلغ معدل التضخم ثلاثة في المئة في المتوسط في 2014 بأقل من 3.5 في المئة في ديسمبر كانون الأول ثم يرتفع إلى 3.4 في المئة في 2015 مع زيادة الطلب المحلي.

وقال التقرير "وبالرغم من أن مخاطر تسارع التضخم تبدو تحت السيطرة حاليا إلا أن الضغوط التضخمية لأسعار المستهلك قد ترتفع إذا ارتفعت وتيرة التضخم في السلع المستوردة."

وتوقع محللون في استطلاع لرويترز في أبريل نيسان أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في قطر 6.1 في المئة في 2014 وستة في المئة في 2015 وأن يصل التضخم إلى 3.6 وأربعة في المئة على الترتيب. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below