عودة بطيئة لصادرات نفط ليبيا وأكبر مينائين في الشرق بانتظار اعادة التشغيل

Wed Jul 16, 2014 5:45pm GMT
 

من أولف ليسينج وجوليا باين

طرابلس/لندن 16 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول كبير في قطاع النفط الليبي اليوم الأربعاء إن ليبيا لن تتمكن من تصدير النفط من أكبر مينائين لديها في شرق البلاد قبل اغسطس اب بسبب فحوص السلامة بعد إغلاقهما لنحو عام.

وتلقي أحدث أعمال عنف بظلالها أيضا على اتفاق حيوي تم التوصل إليه قبل حوالي أسبوعين لإنهاء حصار يفرضه المحتجون على آخر مينائين يسيطرون عليهما.

وحتى ابريل نيسان كان المسلحون يسيطرون على أربعة من خمسة موانيء في الشرق وهو ما قلص طاقة التصدير الليبية بأكثر من النصف.

غير أن عودة الصادرات بطيئة ويواجه التصدير بالطاقة الكاملة معوقات جديدة بسبب احتجاج جديد لحرس المنشآت النفطية في ميناء البريقة.

وقتل ما لا يقل عن 15 شخصا في العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي في شرق البلاد منذ يوم الأحد. وحول القتال بين الميليشيات المتنافسة مطار طرابلس إلى ساحة معركة وهو ما يعزل العاصمة عن العالم الخارجي.

وقال مسؤول نفطي ليبي كبير إن الفرق الفنية في المينائين النفطيين الرئيسيين في شرق البلاد وهما راس لانوف والسدرة لا تزال تجري عمليات تقييم.

وقال إبراهيم العوامي مدير إدارة التفتيش والقياس بوزارة النفط الليبية "يجب أن يفحصوا المضخات والخطوط والحقول ... ويقوموا بأعمال الصيانة الوقائية ... ربما لا يبدأ (التصدير) قبل اغسطس."

والميناءان قادران معا على تصدير 500 مليون برميل يوميا ويشكلان أكثر من ثلث طاقة التصدير في البلاد البالغة 1.25 مليون برميل يوميا.   يتبع