23 تموز يوليو 2014 / 16:39 / بعد 3 أعوام

مقدمة 2-الاتحاد الأوروبي يجمد أموال شركتين بتهمة توريد نفط إلى سوريا

(لإضافة تعقيب شركة المحيط الثلاثي للطاقة وتفاصيل)

من أدريان كروفت

بروكسل 23 يوليو تموز (رويترز) - جمد الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء أموال شركتين لتجارة النفط حيث يتهمهما بتوريد شحنات نفط خفية إلى سوريا.

وكانت الشركتان ضمن تسع مؤسسات وثلاثة أفراد أضافهم الاتحاد الأوروبي إلى قائمة العقوبات التي يفرضها على سوريا ونشرت في الصحيفة الرسمية للاتحاد. وتم أيضا إدراج أفرع لوزارة الدفاع السورية في قائمة العقوبات.

ووضعت قوى غربية حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في القائمة السوداء نظرا لدورها في الحرب الأهلية المستعرة في سوريا منذ ثلاث سنوات والتي راح ضحيتها 150 ألف شخص على الأقل بحسب تقديرات إحدى الجماعات التي تراقب الموقف.

والشركتان هما عبر البحار للتجارة البترولية ومقرها بيروت والمحيط الثلاثي للطاقة وهي شركة مصرية. وسيتم تجميد أموال الشركتين في الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة.

وقالت الصحيفة الرسمية للاتحاد الأوروبي إن الشركتين متهمتان ”بتقديم الدعم للنظام السوري والاستفادة منه من خلال تنظيم شحنات خفية من النفط للنظام السوري.“

وكانت رويترز قالت في ديسمبر كانون الأول الماضي إن الحكومة السورية تلقت واردات كبيرة من النفط الخام العراقي من ميناء مصري. وساهمت تلك التجارة الخفية في استمرار دوران الآلة العسكرية للأسد رغم العقوبات الغربية.

وتعتمد دمشق اعتمادا واسعا على حليفتها الإستراتيجية إيران كمورد رئيسي للنفط الخام. لكن أظهر فحص قامت به رويترز لمستندات أن ملايين البراميل من الخام سلمت إلى حكومة الأسد ونقلتها سفن إيرانية وجاءت الشحنات بالفعل من العراق بترتيب من شركات تجارية لبنانية ومصرية.

وأشارت المستندات التي اطلعت عليها رويترز في ديسمبر كانون الأول الماضي إلى أربع شحنات على الأقل نقلتها سفن تسمى كاميليا ودايسي ولانتانا وكلوف وتقوم بتشغيلها جميعا شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية. وتقول الوثائق إن السفن كانت تحمل نفطا عراقيا من ميناء سيدي كرير المصري على البحر المتوسط إلى سوريا.

وأظهرت الوثائق ايضا أن شركة عبر البحار للتجارة البترولية أرسلت فواتير إلى سوريا مقابل قيامها بترتيب شحنتين على الأقل ومشاركتها في شحنة ثالثة. وقامت شركة المحيط الثلاثي للطاقة ومقرها القاهرة بترتيب تحميل شحنة واحدة على الأقل من النفط العراقي. ونفت الشركتان كلتاهما أي مشاركة لهما في التجارة مع سوريا في ديسمبر كانون الأول.

وردا على سؤال للتعقيب أحال متحدث باسم شركة المحيط الثلاثي للطاقة رويترز إلى بيان صدر عن الشركة في يونيو حزيران قالت فيه إنها تعتقد ان الناقلة كلوف سفينة تنزانية كانت وجهتها النهائية رومانيا.

وقالت ان النفط الخام الذي كانت تنقله بيع للمشتري على أساس المخالصة على ظهر السفينة الأمر الذي يعني ان المسؤولية عن النفط انتقلت من المحيط الثلاثي للطاقة إلى المشتري.

وقالت المحيط الثلاثي إنها لم تستأجر كلوف وليس لها حقوق بموجب القانون الدولي أن تقيم أي دعوى أخرى لمقاضاة المشتري إذا قامت كلوف فيما بعد بتسليم النفط الخام إلى سوريا كما قيل.

ولم يمكن على الفور الحصول على تعقيب من وراء البحار للتجارة البترولية.

وأضيفت إلى قائمة العقوبات شركتان سوريتان لتكرير النفط تملكهما الدولة وهما شركة مصفاة بانياس وشركة مصفاة حمص. ويتهم الاتحاد الأوروبي الشركتين بتقديم دعم مالي للحكومة السورية.

وأضيف أيضا إلى القائمة رجل الأعمال السوري هاشم أنور العقاد رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات العقاد. وتعمل المجموعة في قطاعات متعددة من بينها النفط والغاز. والعقاد متهم بتقديم الدعم للحكومة السورية والاستفادة منها.

وأضيف أيضا القائد العسكري العقيد سهيل حسن وعمر أرمنازي مدير مركز الأبحاث العلمية السوري وقال الاتحاد الأوروبي إن المركز ساعد الجيش السوري في الحصول على معدات تستخدم في ”مراقبة وقمع المتظاهرين“. وتم أيضا منع حسن وأرمنازي من دخول دول الاتحاد الأوروبي.

وبذلك يرتفع عدد الأشخاص في القائمة الجديدة لعقوبات الاتحاد الأوروبي إلى 192 شخصا ويصل عدد الكيانات إلى 62.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below