23 تموز يوليو 2014 / 18:34 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-انخفاض الأرباح الفصلية لأريد القطرية والوطنية الكويتية وصعود ربح النورس

(لإضافة تفاصيل ونتائج الوطنية والنورس)

من ديفيد فرنش

دبي 23 يوليو تموز (رويترز) - أعلنت ‭‭‭‭أريد القطرية‬‬‬‬ للاتصالات اليوم الأربعاء انخفاض أرباحها في الربع الثاني من العام بنسبة 11 بالمئة حيث تأثرت الشركة بالوضع السياسي في العراق ونفقات بدء أنشطتها في ميانمار.

وقالت أريد المحتكر السابق لقطاع الإتصالات في قطر ولها أنشطة في نحو 15 دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا في بيان إنها حققت ربحا صافيا‭‭‭‭‬‬‬‬‬‬ 817 مليون ريال (224.4 مليون دولار) في الثلاثة أشهر حتى 30 من يونيو حزيران انخفاضا من 923 مليون ريال في الفترة نفسها من العام الماضي.

وكان محللان توقعا في استطلاع أجرته رويترز أن تحقق أريد ربحا فصليا قدره 544.2 و623.3 مليون ريال على الترتيب.

وهذا هو الربع الثالث من الأربعة أرباع السابقة الذي تسجل فيه أريد هبوطا في صافي ربحها.

وفي الثلاثة أشهر حتى 30 من يونيو حزيران هبطت إيرادات أريد ثلاثة في المئة على أساس سنوي إلى 8.4 مليار ريال حيث طغى تراجع المساهمات من أنشطتها في اندونيسيا والكويت والعراق على الأداء القوي لأنشطتها في قطر وسلطنة عمان والجزائر.

ويعاني العراق من اضطراب سياسي منذ أشهر بعدما سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء واسعة من البلاد.

ولم تقدم أريد بيانات مالية فصلية لكن حسابات لرويترز بناء على تقارير مالية أظهرت أن إيرادات أريد من وحدتها العراقية آسياسيل هبطت 9.6 في المئة على أساس سنوي إلى 1.6 مليار ريال في الربع الثاني.

وقالت أريد في بيان دون إسهاب إنها فازت برخصة في ميانمار في فبراير شباط ودفعت أول قسط في الصفقة. وتخطط لإطلاق أنشطتها هناك في الربع الثالث من العام.

وأضافت أريد أن لديها 93.9 مليون عميل في مجموعة شركاتها حتى نهاية يونيو حزيران بزيادة إثنين في المئة عن الإطار الزمني نفسه من عام 2013.

وفي أنحاء أخرى أعلنت الوطنية للإتصالات ثاني مشغل لخدمات الإتصالات في الكويت أن أرباحها للربع الثاني للعام انخفضت 21.3 في المئة مع هبوط الإيرادات من سوقها المحلية ومن أنشطتها في تونس والأراضي الفلسطينية.

وحققت الوطنية صافي ربح قدره 18 مليون دينار (63.7 مليون دولار) في الثلاثة أشهر حتى 30 من يونيو حزيران انخفاضا من 22.9 مليون دينار في الفترة المماثلة من العام الماضي بحسب بيان مالي منفصل إلى شركتها الأم.

وجاء هبوط الأرباح رغم زيادة سنوية في إيرادات الربع الثاني - والتي ارتفعت 4.2 في المئة إلى 196.7 مليون دينار - وفي عدد المشتركين الذي صعد إلى 21.6 مليون مشترك من 19.6 مليون في نهاية يونيو حزيران 2013.

لكن نمو الإيرادات يخفي تباينات فبينما نمت العائدات في الجزائر 22.8 في المئة في النصف الأول من العام إلا أنها هبطت في تونس 5.3 في المئة وفي الأراضي الفلسطينية 4.1 في المئة وفي الكويت 19.1 في المئة. ولم تعلن الوطنية نتائج أعمال فصلية.

وفي سلطنة عمان أعلنت النورس ثاني مشغل خدمات الإتصالات في البلاد أن أرباحها في الربع الثاني قفزت 32 في المئة حيث جمعت الشركة مزيدا من الأموال من أنشطتها في الهاتف الثابت وخدمات المحمول.

وقالت النورس في إشعار للبورصة إنها حققت أرباحا صافية قدرها 9.9 مليون ريال (25.7 مليون دولار) في الثلاثة أشهر حتى 30 من يونيو حزيران ارتفاعا من 7.51 مليون ريال في الربع الثاني من 2013.

وسجلت النورس هبوطا في الأرباح في ثمانية من العشرة أرباع السابقة.

وتوقع محلل بالخليجية بادر لأسواق المال أن تحقق النورس أرباحا فصلية قدرها 9.20 مليون ريال.

(الدولار= 3.6407 ريال قطري)

(الدولار= (0.2825 دينار كويتي)

الدولار= 0.3850 ريال عماني إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below