27 تموز يوليو 2014 / 12:47 / منذ 3 أعوام

نمو الإنفاق العام لقطر بأبطأ وتيرة في 11 عاما

من مارتن دوكوبيل

دبي 27 يوليو تموز (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الأحد أن الإنفاق العام لقطر زاد 12.7 بالمئة في السنة المالية الماضية مسجلا أبطأ وتيرة في 11 عاما حيث أبطل بطء نمو النفقات الجارية أثر زيادة كبيرة في الإنفاق على مشاريع البنية التحتية.

وبحسب البيانات الأولية لوزارة المالية والصادرة عن البنك المركزي زاد الإنفاق إلى مستوى قياسي بلغ 231.7 مليار ريـال (63.6 مليار دولار) في السنة المنتهية مارس آذار من 205.6 مليار ريـال في 2012-2013.

وزاد إنفاق العام الماضي عشرة بالمئة عن المقرر في الميزانية. لكن الفرق بين الإنفاق الفعلي والخطة هو الأدنى في خمس سنوات مما يشير إلى أن الحكومة تسعى لكبح تجاوزات السنوات الأربع السابقة عندما زاد الإنفاق نحو الربع في المتوسط عن الخطط الأصلية.

ويبدو أن الدوحة تسرع العمل في مشاريع البنية التحتية البالغة قيمتها حوالي 210 مليارات دولار التي تنوي تنفيذها على مدى الأعوام العشرة المقبلة ويرتبط جزء كبير منها باستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

وزاد الإنفاق على المشاريع 32.7 بالمئة إلى 68.4 مليار ريـال في السنة المالية الماضية مقارنة مع نمو لم يتجاوز 1.9 بالمئة في السنة السابقة.

وتسببت صعوبات في التخطيط والإمداد والتوريد وعراقيل بيروقراطية في تأحر الإنفاق على المشاريع من قبل. وعمدت قطر أخيرا إلى تقليص بعض المشاريع العملاقة أو توزيعها على مراحل مثل مشروع المترو ومرافق الميناء والمطار من أجل تقليص مخاطر الإفراط.

وزادت النفقات الجارية ستة بالمئة إلى 163.2 مليار ريـال في 2013-2014 في تباطؤ حاد من قفزة 24.4 بالمئة في كل من السنتين السابقتين بسبب تراجع في مدفوعات الفائدة والإنفاق على التوريدات والخدمات. لكن أجور القطاع العام واصلت ارتفاعها القوي.

ونمت إيرادات الدولة في أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم 21.9 بالمئة إلى مستوى قياسي بلغ 346.6 مليار ريـال السنة المالية الماضي مقارنة مع زيادة 27.8 بالمئة في السنة السابقة.

وكان نمو الإيرادات سيتباطأ بدرجة أكبر لو أن قطر للبترول لم تبدأ تحويل فائضها المالي بالكامل إلى الحكومة من 2013. وقبل ذلك كان جزء يذهب إلى الحكومة كدخل استثماري وتستبقي الشركة جزءا في ميزانيتها العمومية ويوجه جزء كرأس مال جديد لجهاز قطر للاستثمار.

وزاد فائض ميزانية 2013-2014 إلى مستوى قياسي عند 115 مليار ريـال بما يعادل 15.6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة مع 78.8 مليار ريـال أو 11.4 بالمئة من الناتج الإجمالي في السنة السابقة.

كان محللون استطلعت رويترز آراءهم في ابريل نيسان توقعوا أن يبلغ إجمالي الفائض القطري 7.7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2014-2015 ثم ينكمش إلى 5.2 بالمئة في السنة المالية المقبلة.

وفي مارس آذار حذر صندوق النقد الدولي من أن عوامل مثل الإنفاق الحكومي المتصاعد واستقرار إنتاج الغاز المسال وتراجع إنتاج النفط من الحقول المتقادمة وانخفاض الأسعار قد تؤدي إلى عجز الميزانية القطرية في المدى المتوسط. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below