30 تموز يوليو 2014 / 12:07 / منذ 3 أعوام

مقدمة 1-توقف ضخ النفط في خط أنابيب كردستان العراق مع امتلاء صهاريج ميناء تركي

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من حميرة باموق

اسطنبول 30 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر بقطاع النفط ومسؤول من قطاع الطاقة لرويترز اليوم الأربعاء إن تدفق الخام في خط أنابيب كردستان العراق الممتد عبر تركيا توقف خلال الأسبوع الأخير مع امتلاء صهاريج التخزين في مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط.

وقال مصدر مطلع ”لا تدفق في الوقت الحالي حيث توقف (الضخ) منذ نحو أسبوع بسبب امتلاء صهاريج التخزين في جيهان حتى الاحتياطية منها.“

وأشار المصدر إلى أن الصهاريج في ميناء جيهان تحوي نحو 2.7 مليون برميل من نفط كردستان وتنتظر وصول حاويات جديدة لتحميل الخام لكنه لم يذكر موعدا للتحميل.

وأضاف ”بمجرد أن تبدأ الناقلات في القدوم والدخول في برنامج روتيني سيتم استئناف الضخ.“

وكان طموح إقليم كردستان العراق إلى تصدير النفط بشكل مستقل من بين الأسباب الرئيسية لصراعه المرير مع الحكومة المركزية في بغداد التي تقول إنها صاحبة الحق الوحيد في تصدير النفط العراقي واتخذت إجراء قانونيا بشأن صادرات الخام الكردية.

وبدأت أربيل في بيع نفطها عبر خط أنابيب جديد يمتد عبر تركيا في مايو أيار لكن خلافا استمر أسابيع حول إحدى الشحنات التي يبلغ قيمتها 100 مليون دولار أبرز مدى الصعوبة التي يواجهها الأكراد للحصول على استقلال سياسي واقتصادي أكبر.

وكانت قاضية أمريكية أصدرت يوم الاثنين أمرا بمصادرة شحنة على ناقلة نفط تحمل مليون برميل من الخام الكردي فور دخولها المياه الإقليمية الأمريكية لكنها قضت بعد ذلك بأنه لا سلطة قانونية لها على الناقلة.

وكان محاميو بغداد طالبوا بأحقيتها في شحنة النفط المحملة على الناقلة يونايتد كالافرفتا التي ترسو حاليا في خليج المكسيك وذلك في دعوى أقيمت يوم الاثنين تقول إن إقليم كردستان باع الخام بدون إذن من الحكومة المركزية.

وحذر العراق الشركات من محاولة شراء أي شحنات أخرى من الخام الكردي بعد أن حصل على أمر المصادرة بينما أكد الزعماء الأكراد حقهم في بيع النفط لكنهم قالوا إنهم سيواجهون هذه العقبات.

وأبدت واشنطن معارضتها لمبيعات النفط المستقلة من الإقليم معبرة عن مخاوفها من أن تساهم هذه المبيعات في تفكيك العراق. غير أنها لم تحظر الشركات الأمريكية من شراء النفط بينما تحذرها من المخاطر القانونية المحتملة.

وبينما يطمح حكام إقليم كردستان في شمال العراق منذ فترة طويلة إلى الاستقلال تعززت مكانتهم في الأشهر الأخيرة مع تفوق قوات البشمركة الكردية على الجنود العراقيين في مواجهة الإسلاميين المتشددين.

ونجح الأكراد أيضا في إحكام قبضتهم على الأرض واحتياطيات النفط في مدينة كركوك الغنية بالموارد بينما خسر رئيس الوزراء العراقي الشيعي نوري المالكي دعم واشنطن. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below