3 آب أغسطس 2014 / 13:22 / بعد 3 أعوام

الإصلاحات الزراعية تمنح أملا لحل أزمة المياه في إيران

دبي 3 أغسطس آب (رويترز) - كان محمد رحمانبور في طفولته يهوى السباحة في فصل الصيف ببحيرة أرومية بشمال إيران عندما كانت أكبر بحيرة مالحة في الشرق الأوسط لكنها كادت تختفي في أقل من عشرين عاما تاركة تجويفا في الأرض.

وقال رحمانبور وهو مزارع يبلغ من العمر 32 عاما ويزرع القمح والبنجر (الشمندر) ”كان بوسعي أنا وأصدقائي في المنطقة أن نرى البحيرة بوضوح من فوق الأشجار.“

وقال لرويترز بالهاتف من منزله الذي كان يبعد كيلومترا واحدا عن شاطئ البحيرة ”المياه جفت النظام البيئي بأكمله يعاني الفوضى.“

ونقص المياه مشكلة طويلة الأمد لدول الشرق الأوسط حيث أدى ارتفاع معدلات المواليد وزيادة الاستهلاك وسوء الإدارة إلى تقلص الموراد الشحيحة بالفعل. لكن وضع إيران يبدو الأسوأ.

وقال جاري لويس المنسق المقيم للأمم المتحدة لشؤون إيران ”ندرة المياه أكبر تحد على صعيد المتطلبات الإنسانية في إيران اليوم.“

وفي الأشهر القليلة الماضية هددت 12 مدينة إيرانية كبيرة من بينها طهران وشيراز بتقنين توزيع المياه إذا لم يخفض السكان الكميات المستخدمة. ودعت وزارة الطاقة السكان لتقليص استهلاكهم 20 إلى 30 بالمئة لكن ذلك لم يلق أذانا صاغية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن مسؤولين قولهم إن استهلاك المياه زاد عشرة بالمئة في مدن من بينها طهران بين مايو أيار وبداية الصيف في يونيو حزيران.

ولا تكمن الأزمة في استخدامات المنازل إذ تستهلك الزراعة نحو 90 بالمئة من إجمالي استهلاك المياه التي يهدر معظمها.

وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إن الأرقام الحكومية تظهر أن ثلث مياه الزراعة فقط يستخدم بكفاءة. ويتفشى سوء الإدارة في إيران ودول أخرى في المنطقة من بينها العراق وأفغانستان حيث تصعب مواجهة المشكلات البيئية بسبب الحروب.

وانحسرت الأنهار الكبيرة في مدينتي أصفهان وشيراز وعلى حدود إيران مع أفغانستان. وأدى استنزاف مياه نهري دجلة والفرات في العراق إلى مشكلات بيئية أخرى من بينها الأتربة والعواصف الرملية.

وعرضت الأمم المتحدة تقديم المساعدة. ففي عام 2012 أطلقت المنظمة الدولية برنامجا رائدا لمساعدة المزارعين بالقرب من بحيرة أرومية.

وتعلم المزارعون صناعة السماد والتحول إلى إستخدام الأسمدة العضوية وحضور فصول دراسية أسبوعية عن إدارة المياه وهو ما أدى إلى خفض استهلاكها بنسبة 35 بالمئة.

وأتاحت الوسائل الجديدة للمزارعين أيضا خفض التكاليف وتنويع المحاصيل بدلا من الاعتماد على القمح والبنجر فقط حيث أضافوا الذرة والقرع والبصل والطماطم (البندورة).

وتوسعت الأمم المتحدة منذ ذلك الحين في برنامجها ليمتد إلى 41 قرية أخرى ويستفيد منه نحو 13 ألف مزارع. وفي مايو أيار قدمت الحكومة اليابانية منحة قدرها مليون دولار لإنقاذ بحيرة أرومية.

وقال رحمانبور ”إن شاء الله سأرى بحيرة أرومية تمتلئ مجددا.“ (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below