23 أيلول سبتمبر 2014 / 09:29 / بعد 3 أعوام

حصري-العريان: لو كنت أعرف لتصرفت "بشكل مختلف"

من جنيفر أبلان ودان بيرنز

نيويورك 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - توقع محمد العريان أن يغادر بهدوء. لم يكن الرجل المرشح ذات يوم لخلافة بيل جروس رئيس الاستثمار في بيمكو يعلم أن الرحيل عن أكبر شركة في العالم لإدارة صناديق السندات سيثير عاصفة ولم يدر بخلده مواصلة العمل ولكن بساعات أقل.

وفي حوار هو الأوسع حتى الآن عن قراره المثير للجدل في يناير كانون الثاني بترك بيمكو التي تبلغ أصولها نحو تريليوني دولار أبلغ العريان رويترز ”لو كنت أعلم أن الإعلام سينصب هذا السيرك لكن فعلت أشياء كثيرة بشكل مختلف.“

وبادئ ذي بدء لعله كان سيفكر في العمل بدوام جزئي.

وقال ”هل كان من الممكن بدلا من المضي بسرعة 100 ميل في الساعة أن نمضي مثلا بسرعة 50 ميلا في الساعة؟ بصراحة تامة لم أستطلع ذلك الخيار. لم أستطلعه قط.“ واصفا أسلوبه الإداري بمحاولة العمل بأقصى جهد مثل الجميع أو أكثر. وقال إن العمل بدوام جزئي لم يكن ”ليتسق“ مع أسلوبه.

وأحدث رحيل العريان هزة في عالم الاستثمار حيث كان ينظر إليه كوريث ”لملك السندات“ جروس. وثارت تساؤلات عن العلاقة بين الرجلين وعن خطط بيمكو التابعة لشركة الخدمات المالية الألمانية العملاقة أليانز.

غادر العريان لنفس السبب التقليدي الذي يغادر لأجله المسؤولون التنفيذيون: الرغبة في قضاء مزيد من الوقت مع الأسرة. وقال العريان إنه خلص إلى أن أبا جيدا أهم من مستثمر جيد.

أدرك العريان أنه بحاجة إلى التغيير في مايو أيار 2013 بعد أن كتبت إليه ابنته البالغة عشر سنوات قائمة من 22 حدثا مهما في حياتها لم يكن حاضرا فيها.

وبعد استقالته عينت بيمكو ستة أشخاص في منصب نائب مدير الاستثمار يعملون تحت إمرة جروس البالغ 70 عاما. وقبل ذلك لم يكن أحد يشغل منصب مدير الاستثمار إلى جانب جروس والعريان.

وأحدثت التغييرات هزة في أوساط مستثمري بيمكو الذين سحبوا هذا العام 25 مليار دولار من صندوق بيمكو توتال ريترن أكبر صندوق سندات في العالم والصندوق الرئيسي لجروس.

وبعد فترة وجيزة من رحيل العريان عن بيمكو تحدثت التقارير عن خلاف شخصي حاد بين الزميلين القديمين. وفي مارس آذار أدلى جروس بعدة تصريحات لرويترز شكك فيها في السجل الاستثماري للعريان وزعم أنه كان يحاول ”تقويضه“.

وفي المقابلة التي جرت معه بمقر رويترز في نيويورك أمس الاثنين رفض العريان مرارا مناقشة تصريحات جروس مكتفيا بوصف شريكه السابق بالبارع.

ورغم مغادرة بيمكو احتفظ العريان بمنصب في أليانز كمستشار اقتصادي كبير حيث يقول إنه يمضي ”نصف وقته ويحب ذلك“.

وقال العريان إنه ”لا يتعامل“ مع بيمكو في منصبه الجديد رغم أن لأليانز مكاتب قرب مقر بيمكو في نيوبورت بيتش بولاية كاليفورنيا الأمريكية. وقال ”ذلك هو النهج السليم لإتاحة الفرصة للقيادة الجديدة التي أكن لها كل الاحترام. عملي في أليانز لا يرتبط بهم.“ (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below