23 أيلول سبتمبر 2014 / 12:07 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-ارتفاع صادرات النفط من مرافئ جنوب العراق

(لإضافة خلفية)

من أليكس لولر

لندن 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - زادت منذ بداية الشهر الحالي صادرات النفط العراقية من مرافئ الجنوب المطلة على الخليج والبعيدة عن القتال الدائر في الشمال مع انحسار الطقس السيء والتعطيلات اللوجستية لتقترب الإمدادات من المستوى القياسي الذي سجلته في مايو أيار.

وبعد ثلاثة أشهر من تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق والذي قفز بأسعار النفط إلى 115 دولارا للبرميل لم يتسبب القتال في تراجع صادرات بغداد من الجنوب حيث المنفذ الرئيسي لشحنات البلاد من الخام إلى الأسواق العالمية.

وتفيد بيانات الشحن التي ترصدها رويترز بأن صادرات مرافئ جنوب العراق بلغت 2.58 مليون برميل يوميا في المتوسط على مدى أول 23 يوما من سبتمبر أيلول. وقدم مصدران بالصناعة يتابعان الصادرات تقديرات مماثلة.

وقالت مصادر بصناعة النفط إن تأثر الصادرات بالطقس السيء والعوامل اللوجستية كان أقل في سبتمبر أيلول بعد أن عطلوا بعض الشحنات في أغسطس آب.

وقال مصدر بشركة تتاجر في النفط العراقي ”مازالت هناك تأخيرات لكنها أقل .. الحقول بعيدة عن القتال وهذا عامل مساعد.“

وتتجاوز الصادرات من بداية سبتمبر أيلول متوسط أغسطس آب بأكمله والبالغ 2.38 مليون برميل يوميا وستضاهي إذا حافظت على مستواها متوسط مايو أيار البالغ 2.58 مليون برميل يوميا الذي يعد الأعلى منذ 2003 على الأقل.

وتأثرت إمدادات النفط العراقية لعقود جراء الحروب والعقوبات. ويتوسع البلد في إنتاج النفط بالجنوب منذ وقعت الشركات الغربية سلسلة عقود مع بغداد في 2010 ورفعت طاقة التصدير.

لكن مسؤولا ومصادر بالصناعة قالوا في وقت سابق هذا الشهر إن نقص المياه المستخدمة لحقن آبار النفط من أجل رفع الخام إلى السطح يعوق الإنتاج في حقلين متقادمين بالجنوب هما غرب القرنة 1 والزبير.

كان إجمالي الصادرات من شمال وجنوب العراق سجل مستوى قياسيا مرتفعا عندما بلغ 2.80 مليون برميل يوميا في فبراير شباط. لكن الصادرات الشمالية لخام كركوك متوقفة منذ الثاني من مارس آذار بسبب الهجمات على خط الأنابيب الواصل إلى تركيا مما يبقي الصادرات دون طاقتها القصوى.

ومع استمرار توقف صادرات كركوك وصعوبة عودتها قريبا حسبما يرى محافظ كركوك فإن منطقة كردستان العراق تصدر كميات صغيرة من النفط بشكل مستقل عن بغداد عن طريق ميناء جيهان التركي.

وبدأت الصادرات الكردية في مايو أيار ومنذ ذلك الحين تم شحن أكثر من 11 مليون برميل من جيهان حسبما تفيد أرقام لرويترز لكن الضغوط الدبلوماسية والقانونية التي مارستها بغداد عطلت بعض الشحنات. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below