16 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 17:48 / بعد 3 أعوام

قمة رويترز-ميناء صحار يتحدى منافسين خليجيين مع تنويع عمان لاقتصادها

من أندرو تورشيا

دبي 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يبلغ إعلان على الطريق السريع خارج ميناء جبل علي بدبي الشركات بأنها لم تعد بحاجة لشحن بضائعها عبر مضيق هرمز البوابة التقليدية لمنطقة الخليج وتستطيع بدلا من ذلك تسليم البضائع في ميناء بسلطنة عمان خارج الخليج ثم نقلها إلى المنطقة بالطرق البرية.

ويشكل ذلك تحديا لجبل علي الذي أصبح أحد أكبر الموانئ في العالم من خلال مناولة كثير من واردات المنطقة عبر مضيق هرمز.

ونشرت الإعلان شركة ميناء صحار والمنطقة الحرة وهي منشأة طموحة على الساحل الشمالي لسلطنة عمان وتقع على بعد نحو 200 كيلومتر جنوب شرقي دبي.

وبدأ ميناء صحار يتنافس مع جبل علي وموانئ أخرى في منطقة الخليج في إطار خطة كبيرة تنفذها السلطنة لتنويع اقتصادها وخفض اعتماده على النفط. وتوضح الخطة الكثير بشأن كيف يمكن أن تتطور الأعمال في المنطقة في السنوات القادمة.

وقال إدوين لامرز المدير التجاري التنفيذي لشركة ميناء صحار إن سعي الميناء لمناولة البضائع لمنطقة الخليج وليس لسلطنة عمان فقط يشكل جزءا رئيسيا من خطط الدولة للتحول إلى مركز صناعي.

وأضاف في مقابلة عبر الهاتف ضمن قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط "هذا يخفض تكاليف شبكة الإمدادات لعمان. عندما تتوفر الطاقة الإضافية .. ستأتي خطوط شحن جديدة وستعمل خطوط فرعية وستنخفض التكاليف نظرا لكبر حجم العمليات."

وتواجه عمان في العقود القادمة المعضلة التي تواجهها أيضا دول الخليج الغنية المصدرة للنفط ولكن بدرجة أشد إلحاحا.. وهي ماذا ستفعل عندما ينضب النفط؟

وتحوز السعودية والإمارات وقطر احتياطيات وفيرة تمكنها من الاستمرار في إنتاج النفط والغاز لعقود لكن احتياطيات عمان أقل كثيرا لذا فإن الوقت الصعب بالنسبة لها من المرجح أن يأتي بشكل أسرع. وتشير تقديرات لشركة بي.بي النفطية العملاقة إلى أن احتياطيات عمان النفطية ربما تنضب في حوالي عام 2030 إذا استمر الإنتاج بالمعدلات الحالية.

ولذا تنفق حكومة السلطان قابوس (73 عاما) مليارات الدولارات لتحويل الدولة التي يقطنها نحو أربعة ملايين شخص إلى مركز لوجستي وصناعي.

من بين المشروعات الصناعية ومشروعات البنية التحتية المزمعة أو الجاري تنفيذها مجمع لانتاج البلاستيك تبلغ قيمته 3.6 مليار دولار سيقام في مدينة صحار ومصنع للصلب بتكلفة 400 مليون دولار في مدينة صلالة الجنوبية الساحلية وإنشاء مطارات جديدة أو توسعة مطارات حالية وخطة قوامها 15 مليار دولار لبناء أول شبكة للسكك الحديدية في البلاد تمتد بطول 2244 كيلومترا.

وسيقوم ميناء صحار بمناولة كثير من الواردات التي تحتاجها عمان في أنشطة التصنيع والصادرات التي تأمل في إنتاجها. وأقامت حكومة السلطنة وميناء روتردام مشروعا مشتركا مناصفة في 2002 لإدارة ميناء صحار.

واستكمل ميناء صحار هذا العام عملية نقل وتوسعة مرفأ الحاويات بتكلفة 130 مليون دولار الذي تديره شركة هاتشيسون وامبوا من هونج كونج. وزاد المشروع طاقة المناولة إلى 1.5 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدما من 800 ألف حاوية وأتاح للميناء مناولة سفن حاويات كبيرة بحمولة عشرة آلاف حاوية نمطية وذلك للمرة الأولى.

ويخطط ميناء صحار لزيادة طاقة مناولة الحاويات إلى أربعة ملايين حاوية نمطية في 2017 بتكلفة 60 إلى 70 مليون ريال (155-180 مليون دولار) من المرجح أن يتم تمويلها من خلال البنوك.

وقال لامرز "ما إن يتم ذلك .. ستبدأ حقا في المنافسة مع الموانئ الأخرى في المنطقة."

ودشنت الشركة منطقة حرة في 2010 بحوافز ضريبية ومميزات أخرى لجذب شركات الخدمات اللوجستية وأنشطة التصنيع. وتتضمن الأنشطة الحالية تخزين وتوزيع أجزاء السيارات ومصهرا للكروم.

وبعد إعصار أضر بإمدادات البلاد الغذائية في العام 2007 تريد الحكومة تخزين احتياطيات غذائية في صحار حيث سيتم بناء صوامع للحبوب هناك في العام القادم. وسيتم أيضا بناء أول مصنع في السلطنة لتكرير السكر في الميناء بطاقة إنتاجية تصل في النهاية إلى مليون طن سنويا.

وتعتمد منطقة الخليج بأكملها بشدة على واردات الغذاء ولذا يأمل ميناء صحار في أن يصبح في نهاية المطاف مركزا لتخزين احتياطيات غذائية للمنطقة وليس لعمان فقط وفق ما ذكره لامرز.

لكن استراتيجية عمان لا تخلو من المخاطر. ومن ذلك الطاقة الزائدة في المنطقة إذ تخطط دبي وأبوظبي والكويت جميعا وهي أغنى من السلطنة لتوسعة طاقة موانئها سعيا وراء أنشطة أعمال إقليمية. ويجري تنفيذ مشروع في جبل علي سيضيف طاقة مناولة قدرها أربعة ملايين حاوية نمطية ليبلغ إجمالي الطاقة 19 مليون حاوية نمطية في 2015.

ولم تشهد حركة مناولة الحاويات في ميناء صحار نموا سريعا مؤخرا حيث بلغت 103 آلاف و23 حاوية نمطية قياس 20 قدما في النصف الأول من العام انخفاضا من 110 آلاف و453 حاوية قبل عام. وتستند خطط صحار على افتراض استمرار النمو الاقتصادي والسكاني السريع في المنطقة في الأعوام القادمة.

وتم تحويل نحو 300 ألف حاوية نمطية قياس 20 قدما من أنشطة مناولة الحاويات السنوية إلى صحار في النصف الثاني هذا العام بعد نقل الأنشطة التجارية من مسقط إلى صحار.

وقال لامرز "عندما تكون هناك خطط لطاقة مناولة 20 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدما في دبي وأبوظبي فيمكن أن يبدأ الحديث عن احتمال وجود طاقة زائدة كبيرة."

لكنه أضاف "يقومون جميعا بأداء دورهم في شبكة الإمدادات في المنطقة. وهم بحاجة لفعل ذلك في ظل نمو اقتصاد المنطقة بمعدل ستة في المئة."

ويبدو أن ميناء صحار لديه بعض الأسهم في جعبته. فمع استمرار التوترات السياسية في الخليج فإن موقع الميناء خارج مضيق هرمز يمنحه ميزة أمنية محتملة. وهددت إيران في الأعوام الماضية بإغلاق المضيق لكن سيكون من الصعب عليها أن تستعرض قوتها البحرية في خليج عمان.

وربما تدعم شبكة السكك الحديدية المستقبلية في عمان - والتي من المنتظر أن يتم ربطها بشبكة للسكك الحديدية مزمعة عبر دول مجلس التعاون الخليجي الست - ميناء صحار بشكل كبير وتساعده على مناولة كميات أكبر من الواردات الثقيلة لدول مجلس التعاون مثل السيارات ومنتجات الصلب.

وقال لامرز إن من المتوقع إرساء عقد التصميمات لمشروع السكك الحديدية في عمان بنهاية العام وربط ميناء صحار بالشبكة بعد ذلك بثلاث سنوات.

وأضاف أن شبكة السكك الحديدية في دول مجلس التعاون الخليجي "ستحدث تحولا كبيرا في العمليات اللوجستية في المنطقة."

وتابع أنه مثلما أصبح ميناء روتردام بوابة لأوروبا "نتوقع شيئا مماثلا لصحار." (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below